الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يريد خطبتي وأرفض لأن أهلي سيردونه لأنه بدون عمل، كيف أفعل؟
رقم الإستشارة: 2276989

2069 0 234

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة، تعرفت على شاب وهو من نفس سني، وهو يحبني بجنون، وأنا كذلك، وقد تكلم عني عند أهله، وأمه تتصل بي، ويريد أن يتقدم لخطبتي وأنا أرفض؛ لأنني خائفة أن يرفضه أهلي؛ لأنه متخرج جديد من الجامعة، وليس له عمل، وأنا تقدموا لخطبتي العديد وأنا أرفض لأجله، وقد صليت صلاة الاستخارة ولم يحدث شيء، كيف أفعل؟

ساعدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك في موقعك إسلام ويب، وإنَّا سعداء بتواصلك معنا، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه، وأن يقدِّر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به، وبخصوصِ ما تفضلت بالسُّؤال عنه فإنَّنا نحبُّ أن نجيبك من خلال ما يلي:

أولا: نريد نطمئنك ابتداء أيتها الأخت الفاضلة؛ حتى يهدأ قلبك، وتستريح نفسك. اعلمي أن من كتبه الله لك زوجا سيكون، فلا راد لقضاء الله، ولا معقب لحكمه، والله قد قدر زوجك قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فقد روى مسلم في صحيحه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أول ما خلق الله القلم قال له: اكتب، فكتب مقادير كل شيء قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء)، وما عليك إلا بذل الأسباب مع التسليم لقضاء الله عز وجل.

ثانيا: الخير والشر والحسن والقبح أمر لا نستطيع أن نحيط به إحاطة تامة، فقد يتمنى المرء أمرا يراه خيرا وهو شر، وقد يرى غيره شرا وهو خير ولا يدري، وهذا بعض قول الله عز وجل: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}.

ثالثا: ننصحك -أختنا الفاضلة- بتوطئة الحديث إلى أمك، فهي سرك، وهي من ستسمع منك وتنصت، ولا تريد لك إلا الخير، ابدئي بالحديث معها تدريجيا ونحن على ثقة أن الأمور ستتحسن.

رابعا: إن حالت الحوائل دون الحديث إلى أمك، فاجعلي الشاب يأتي بأهله ويتقدمون، ولا تعلقي الأمور على الغد، ولا تعيشي بين الممكن ولا ممكن، احسمي الأمر واجعلي الشاب يتقدم، وهم حتما سيتحدثون إليك مثلما حدث في المرات الماضية، وساعتها تقولين رأيك، وسيكون هذا داعما له في اتخاذ القرار من قبل أهلك.

خامسا: اعلمي -أيتها الفاضلة- أن الخطاب لن يطرقوا الباب طويلا، وأن الفتاة لها سن إن تجاوزته قد لا تسمع طرق الباب إلا نادرا، أو ممن ليس لها كفؤ، لذلك ننصحك بحسم الأمر، فإن تم فهو الخير، وإن صرفك الله عنه فانظري إلى من تقدم، وتخيّري أفضلهم.

سادسا: هناك نقطة أخرى لا بد أن نبينها لك، الشاب في مثل عمرك، وهذا يعني أن طول الفترة مع رفضك للخطاب سيجعل المتاح أمامه أكثر منك، فقد يجد من هي أصغر، أو قد ينصحه أحدهم بذلك، وهذا يحدث كثيرا، فلا تضيعي –أختنا- الفرص إن قدر الله وصرفك عن هذا الشاب.

سابعا: نرجو منك أن تستخيري الله كما علمنا النبي -صلى الله عليه وسلم- من حديث جابر -رضي الله عنه- يقول: كان رسول الله يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن، وكان يقول -صلى الله عليه وسلم-: (إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ: (اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ, وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ, وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ, وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ, وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ, اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ: عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ, فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ, اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ: عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ, فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ. وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ).

ثامنا: بعد صلاة الاستخارة ثقي أن الخيرة -إن شاء الله- ترتقبك، فلو قدر الله لك هذا الشاب زوجا فاعلمي أنه الخير لا محالة، وأن صرفك عنه فاعلمي أن هذا هو الخير.

وفي الختام –أختنا- نرجو منك أن توثقي علاقتك بوالديك، واعلمي أنه لا يوجد على ظهر الأرض من يحبك لذاتك مثلهما، قد يخطئ الوالدان أو أحدهما لكن ليس عن عمد، فمحبتك عندهما فطرة فطرهما الله عليها، وثّقي علاقتك بهما، واعلمي أنهما بعد الله مصدر الأمان لك.

نسأل الله أن يوفقك لكل خير، وأن يقدر لك الزوج الصالح، والله المستعان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً