أهلي يلحون عليَّ بالزواج وليس لدي عمل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهلي يلحون عليَّ بالزواج وليس لدي عمل
رقم الإستشارة: 228059

5430 0 570

السؤال

مرحباً.

أنا -والحمد لله- وضعي المادي متوسط، أهلي يلحون علي بالزواج؛ لأنهم يملكون المال، ولكن أنا ليس لدي عمل!

هل أقبل بعرضهم علي؟ ولا أعرف متى سأحصل على عمل! فأنا محتار! مع العلم أن أساس الزواج قدرة الرجل على الإنفاق.
أرشدوني!

جزاكم الله خيراً!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نسأل الله أن يوفقك للخير، وأن يرزقك الهدى والرشاد، وأن يلهمنا رشدنا، ويعيذنا من شرور أنفسنا.
فشكراً لأهلك على هذه الرغبة في تزويجك، وخير البر عاجله، ورزق الواحد يكفي الاثنين، وإذا كان أهلك يملكون المال، فالأصل هو أن يعاونوك على العفاف، وقد قدّموا لك هذه المساعدة، وحاجة شبابنا إلى العفاف لا تقل عن حاجتهم للطعام والشراب، خاصةً ونحن في زمن الشهوات والفتن، وكان بعض السلف يقول: (إذا علم الرجل ولده كتاب الله، وذهب به إلى بيت الله الحرام، وزوجه فقد خرج من حقه).

اعلم أن كثيراً من الشباب يتمنى أن يجد مثل هذه الفرصة، فلا تتردد في القبول، وعوّد نفسك السعي والكسب، واعلم أن المرأة تأتي برزقها، فلست أنت الذي ترزق لكنك تأكل من رزق الله، وكان السلف يقولون: تزوجوا فقراء يُغنكم الله، يتأولون قول الله: (إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ) [النور:32]
بل قال ابن مسعود: (التمسوا الغنى في النكاح).

لا شك أن الزواج يغيّر حياة كثيرٍ من الرجال، ويرفع همتهم في السعي والكسب والتدبير والادخار، فالزواج مسئولية ورعاية، وقد أعجبني حرصك على العمل وتحمل المهام بنفسك، وبورك في الشباب الطامحين، ونوصيك بتقوى الله، فإنه من يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب، والإنسان عليه أن يفعل الأسباب، ويتحرك ويبحث، ثم يتوكل على الوهاب رازق الناس والدواب.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: