أخاف من المشي أو التكلم أمام الناس وأشعر بالنقص وضعف الثقة فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخاف من المشي أو التكلم أمام الناس وأشعر بالنقص وضعف الثقة، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2280759

8101 0 216

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب أعاني منذ أكثر من سنتين من الخوف من المشي أمام الناس٬ فعند المشي أشعر كأنني مقيّد أي مسجون، ولا أمشي براحة، وأشعر بجسدي صلب، ومن الممكن أن يكون هذا بسبب تعرضي للكثير من النقد من أصدقائي حول طريقة المشي، فأصبحت أتجنب حتى الذهاب إلى المسجد بسبب هذا الشيء.

عندي خوف أيضا من المناسبات الاجتماعية كالحفلات، وعند التكلم أمام مجموعة خصوصا في الفصل، وتجدني دائما أتجنب الأعمال الجماعية كلعب كرة القدم بسبب الخوف من النقد وفقدان الثقة، رغم أنني لم أكن كذلك في السابق.

ثانيا: أشعر دائما بالنقص وضعف الثقة، وأشعر أنّ من حولي أفضل مني، وأنني لا أستطيع أن أكون مثلهم، فأعتقد دائما أنني لا أستطيع أن أشتغل أي شيء في المستقبل، ولا أستطيع أن أنجح في أي مهمة، فدائما أخاف من القيام بتجربة أو عمل جديد؛ خوفا من الفشل.

وثالثا: أنا سريع التأثر بأي نقد يوجه لي، وأشكو من كثرة التفكير بأتفه الأشياء، فكل شيء يحصل أبقى أفكر فيه، ولا أستطيع التوقف عن التفكير.

هل أستطيع علاج نفسي بنفسي من خلال المواجهة والتدريبات أم يجب عليَ الذهاب إلى طبيب نفسي؟ أرجو أن تساعدني.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

أخي الكريم: إن تعرفك على المشكلة وتحديدها يعتبر الخطوة الأولى في حلها، وما دامت لديك الرغبة في التغيير فليس هناك ما يمنع ذلك. كل ما في الأمر هو التخلص من خيوط العنكبوت التي قيدت بها نفسك، وأصبحت أسيراً لتصورات وأوهام ليس لها وزن ولا معنى.

أخي الكريم: مشكلة تجنب الآخرين، وعدم الاحتكاك بهم، لا بد من التفكير في حلها بالطرق الواقعية، وأولها المواجهة، وعدم الانسحاب والتعذر بأسباب واهية، فحاول رفع شعار مفاده التحدي والاقتحام بالزيارات المتكررة للأهل والأصدقاء، وإجابة الدعوات، والمشاركة في المناسبات -ولو بالصورة المتدرجة في المدة الزمنية-، فهذه تكسبك الثقة بالنفس، وتزيدها، فإذا انكسر الحاجز النفسي؛ فسيكون الأمر طبيعياً -إن شاء الله- فالإنسان يتعلم بالممارسة والتدريب شيئاً فشيئا.

في البداية تعلم كيفية المحادثة مع الآخرين بالاستماع الجيد لما يقولونه، ثم كيفية إلقاء الأسئلة بالصورة المبسطة، والاستفسار بطريقة فيها احترام وتقدير للشخص الآخر، وإظهار الإعجاب والتعليق على حديثهم ومقتنياتهم بالطريقة التي يحبونها، وإذا أتيحت لك الفرصة للتحدث عن نفسك؛ اغتنمها، ولا تتردد، بل انتهج نهج المبادأة، وكن أول من يبدأ دائماً بالتعريف، أو الحديث عن النفس.

اخرج -أخي الكريم- من هذا النفق المظلم -الذي وضعت فيه نفسك واستسلمت له– فبادر بوضع خطتك، وتحديد أهدافك، ماذا تريد؟ وما هو الإنجاز الذي تتمنى تحقيقه؟ وما هي المكانة التي تريدها؟ ثم قم باختيار الوسائل المناسبة لتحقيق أهدافك، واستشر في ذلك ذوي المعرفة والعلم، وأصحاب الخبرات الذين تثق فيهم، وحاول اكتشاف قدراتك وإمكاناتك التي تؤهلك لذلك. واعتبر المرحلة التي تمر بها الآن مرحلة مخاض لولادة شخصية جديدة بأفكار ورؤى جديدة للحياة، ونظرة جديدة للمستقبل.

اعلم أن كل من سار على الدرب وصل، فقط كيف نبدأ الخطوة الأولى، ونستعين بالله تعالى، ونتوكل عليه، ويكون لدينا اليقين الصادق بأن كل شيء بيده سبحانه وتعالى، ولا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء. {إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون} فكن متفائلاً دائماً، مؤثراً لا متأثراً، مبادراً لا مستسلماً.

لذلك نذكرك بمواجهة المواقف، والمشي أمام الآخرين؛ لأنك لم تفعل شيئا فاضحا حتى تنطوي وتستحي، فالأمر لا يستحق هذا التصور الكبير الذي يمنعك من ممارسة حياتك بصورة طبيعية.

ويمكن للشخص أن يتميز بصفات أخرى تكون جاذبة للآخرين، وتحببهم فيه، ففكر في ما يمكن اكتشافه في شخصيتك، وستجد -إن شاء الله- الكثير من القدرات، والإمكانيات، والمهارات التي تزيد من ثقتك بنفسك، وتقديرك لذاتك، وتغير اتجاهات ومفهوم الآخرين عنك.

وفقك الله تعالى لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر رابح ب

    بارك الله فيك
    على هذه النصائح القيمة

  • المملكة المتحدة مصطفى

    بارك الله فيكم والله نفس المشكله الأنا فيها

  • أمريكا مجهول

    انا وضعي قريب من وضعك فانا مقيد من ناحية المشي في الشارع احس اني متصلب وابدا بالتعرق والتعب الشديد وخصوصا عند التجمعات وبدات مشكلتي ايضا من تعليقات زملائي في الجيش من مشيتي وقبل ذلك كنت طبيعي تماما واصبح عمري 35ولازلت بنفس المشكلة

  • مجهول عبدالله

    السلام عليكم اول مره اكاب تعليق واتشرف بموقع اسلام ويب المحترم. النسبه لاخي الكريم السائل هناك اشياء لابد ان تاخذها بعين الاعتبار
    1- ليس من حق اي انسان ان يقول لك انت مقصر او لست مقصر .. فقط دينك هو طريقك ان خالفته فانت مقصر وان لم تخالف دينك فستحصل علي ثقه وعزه نفس بم تشعر بها من قبل .
    2- عليك بدوام ذكر الله ولا تغفل عنه وهذا يعطي لك ايجابيات نفسيه عااااليه لانك حقا ستشعر ان ملك الملوك يذكرك لانه تعالي قال بسم الله الرحمن الرحيم فاذكروني اذكركم .وان الله تعالي بجانبك .
    3- هناك خطوه مهمه للغااايه وهي المصالحه مع النفس ..كن راضيا بما قدره الله لك فهناك من ليس لهم اقدام ولا ايدي ومعاقين وهناك من ينام طريح الفراش لايقدر علي دخول الحمام اعزكم الله .. صالح نفسك وقل لنفسك انا بخير والله انعم علي بكذا وكذا وعدد النعم وقم وصلي ركعتين شكر لله علي هذه النعم التي غيرك يتمناها .. وكن راااضيا بما قسم الله لك تكن اغني الناس .
    4- قبل اي عمل قل بسم الله والله ستري العجب بسم الله تمنع عنك الشيطان.
    5- ضع في بالك انه ليس كل انتقاد يوجه إليك صحيح وتأخذه بعين الاعتبار .. هناك انتقادات كثيره من الاخرين ليست صحيحه . وحتي تعرف مدي صحتها ارجع الي دينك فإن كان يخالف امر الله فيجب ان تصحح نفسك وان لم يكن مخالفا لأمر الله فضع هذا الانتقاد تحت قدميك. 6- ان تعاليم الاسلام وسيره النبي صلي الله عليه وسلم تجعل من شخصيه المسلم نموذجا ليس سليما فحسب بل يكون قدوه تصلح لقياده الملايين .. لانك تسير وقدوتك هو دين الله وهذا ما يؤمن به ملايين المسلمين ويدخل في ديننا كثير من غير المسلمين ويجدون الراحه النفسيه والطمأنينة والثقة بالنفس والتقرب من الله والتذلل له سبحانه يورث العز لصاحبه والفقر لله يورث الغني لصاحبه والتقرب من الله يورث الرضي والحب لصاحبه فستشعر ان كل الناس تحبك .. فقط اذا احببك الله سبحانه وتعالي .. وفقكم الله لكل خير وانا سعيد جدا انني وضعت تعليقا سيراه كثير من الناس لانه علي موقعنا المحترم اسلام ويب ..اشكر كل القائمين عليه واتمني لهم دوام التقدم والتوفيق . شكرآ

  • مجهول عثمان بابكر عثمان

    ماشاءالله مافي كلام كلام جميل شديد والله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: