ابنتي اعترفت لي بعلاقتها العاطفية فكيف أتعامل معها وأساعدها لتجاوزها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنتي اعترفت لي بعلاقتها العاطفية، فكيف أتعامل معها وأساعدها لتجاوزها؟
رقم الإستشارة: 2285960

5483 0 260

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة ربة بيت، أود استشارتكم في أمر ابنتي التي تبلغ من العمر 17 سنة، حيث اعترفت لي بعلاقتها العاطفية، واتصالها الجسدي مع من وعدها بالزواج 3 مرات، وندمت على ذلك.

كيف أساعدها لتجاوز هذا الأمر، وكيف أثق بها؟
أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ أم الخير حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا وأختنا المربية- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يهديها ويصلح الأحوال، وأن يوفقك للأخذ بيدها، وأن يحقق لك ولها في طاعته الآمال.

رغم هول ما حصل، إلا أن اعترافها مكسب، ودمعها وطلبها للمساعدة دليل على أن فيها بذرة الخير، وأول ما نحذر منه هو إشعارها بعدم الثقة، ولا شك أن الذي حصل خطأ كبير، ومعصية للرب القدير، لكن الأخطر والأكبر هو التمادي في العصيان، فاقتربي من ابنتك، واحضنيها واشكريها على إشراكها لك، وأشعريها بخوفك عليها وشفقتك، وافتحي لها أبواب الأمل، وقولي لها: {يا أخت هارون ما كان أبوك امرَأَ سوءٍ وما كانت أمك بغياً} ووضحي لها أن ما حصل مرفوض، ولكنها مقبولة محبوبة، قال تعالى على لسان نبيه لوط -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام-: {إني لعملكم من القالين}.

ومن المهم فتح أبواب الحوار، وتكوين القناعات، فالحوار هو الأسلوب المفضل مع فئتها العمرية، والإقناع هو الهدف، وإذا أردت أن تطاع فعليك بالإقناع.

ولا يخفى على أمثالك أن استدعاء معاني الإيمان، والتركيز على مراقبة من لا يغفل ولا ينام، من أهم قواعد الإقناع، ثم وضحي لها نهايات الطريق المظلم، فنحن في زمان يقع فيه في الشر من لا يعرف الشر، فما أحوجنا كمربين إلى كشف معالم الطريق أمام أبنائنا وبناتنا، في أسلوب يوضح ولا يتهم، يعلم ولكنه لا يجرح ولا يحرج، بل ما أحوجنا إلى منهج حذيفة -رضي الله عنه- الذي يقول فيه: (كان الناس يسألون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الشر، وكنت أسأله عن الخير مخافة أن أقع فيه، مخافة أن يدركني).

ونوصيك بما يلي:
1- بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه من أجل أن يحفظها ويحفظكم.
2- الستر عليها.
3- إيقاف السلوك الخاطىء فوراً.
4- والتخلص من كل ما يمكن أن يربطها به.
5- توفير الحب لها والحماية.
6- معرفة أسباب ودوافع ما حصل.
7- حسم الأمر مع الشاب ومطالبته بالابتعاد إذا كان ذلك ممكناً.
8- مطالبتها بتغيير الرفقة والبيئة.
9- مصادقتها والقرب منها.
10- تبصيرها بالعواقب ومآلات الأمور.
11- معرفة خصائص فئتها العمرية.
12- إشباعها عاطفياً حتى لا تتسول العواطف.
13- الاستمرار في التواصل مع الموقع، حتى نتابع معكم التفاصيل ونتائج الحوار، وحدود ما حصل لتقييم الوضع، ونكرر دعوتنا للستر عليها، ومصادقتها وتقبلها والقرب منها.

ونسأل الله لها الهداية، ولكم التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر عبدالرحمن

    بارك الله فيكم

  • المغرب ام الخير

    جزاكم الله خيرا دكتور اسال الله لنا ولكم العافية

  • رومانيا عبدالله

    جزاكم الله خيرا ..تصحيح في صيغة حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه فهي كالتالي : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الخير و كنت أسأله عن الشر ... الخ

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: