الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أستطيع العيش بكلية واحدة، والزواج من دون قذف؟
رقم الإستشارة: 2294082

8048 0 248

السؤال

السلام عليكم

كان عندي ورم في الخصية اليسرى، وأجريت عملية استئصال للخصية، وبعد العملية أجروا فحصا للورم، واتضح أنه ورم سرطاني، وبعد متابعتي معهم أجريت تصوير أشعة مقطعية بالصبغة للجسم، وظهرت نتائج الأشعة بوجود غدة لمفاوية يسار البطن بجانب الكلى، وحدثني الدكتور عن العلاج فقال: لا بد أن نعطيك علاجا كيماويا؛ لأن حجم الورم اللمفاوي كبير. وأخذت أربع جرعات كيماوية لمدة أربعة شهور، وانتهيت من العلاج الكيماوي.

بعد العلاج قال لي الدكتور: لا بد أن نجري لك عملية استئصال للورم اللمفاوي، ولكن قال لي: إن الورم ملتصق بالكلى اليسرى، واحتمال كبير أن نستأصل الكلى مع الورم. وقال لي أيضا: لن يكون عندك قذف؛ لأن العملية تؤثر على أعصاب القذف.

سؤالي -يا دكتور-: هل أستطيع العيش بكلية واحدة؟ وهل أستطيع الزواج والإنجاب إذا لم أستطع القذف؟ وهل هذا مؤقت بسبب العملية أم دائم؟ مع العلم أني لم أجر العملية لاستئصال الورم اللمفاوي إلى الآن، وموعدي لإجراء العملية شهر نوفمبر، لكن لم يتم تحديد التاريخ.

آسف لإطالتي للموضوع، وأحببت أن أطمئن لا غير، وشاكرا لكم ومقدرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Husam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يعتمد علاج ورم الخصية على نوع الورم، واستجابته للعلاج الكيماوي، وإمكانية استخدام العلاج الإشعاعي.

وبعد العلاج الكيماوي قد يصغر حجم الغدد الليمفاوية، ولكنها تبقى موجودة؛ مما يستدعي استئصالها جراحيا. وليس بالضرورة الحاجة إلى استئصال الكلية إلا إذا كانت ملتصقة بالغدد الليمفاوية، وإذا تم استئصال الكلية فلا ضرر في ذلك، ويمكنك العيش دون مشاكل، ولن تتأثر وظائف الكلى.

وأثناء تسليك الغدد الليمفاوية قد يحدث ضرر لأعصاب الجهاز السيمباثاوي المسؤولة عن القذف؛ مما قد يسبب ضعفا أو انعداما للقذف، وهذا لا يؤثر على العلاقة الزوجية، فيمكنك الزواج والإنجاب، ولكن عن طريق الحقن المجهري.

ولكن كان من الضروري تخزين حيوانات منوية في مركز أطفال أنابيب قبل العلاج الكيماوي؛ لأن العلاج الكيماوي قد يضر الخصيتين، فلا بد من عمل تجميد للسائل المنوي في أقرب فرصة في مركز أطفال أنابيب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً