الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأتيني أفكار غريبة بأنني سأمرض أو سأصاب بالجنون
رقم الإستشارة: 2295572

4209 0 182

السؤال

السلام عليكم

فبعد طرحي لاستشارتين من قبل في موقعكم الرائع، عدت إليكم طالباً المساعدة، ففي هذه الفترة تأتيني أفكار غريبة وسلبية حول مستقبلي، مثلا سأمرض أو سأصاب بالجنون أو الاكتئاب الشديد.

يجعلني هذا التفكير أخاف من المستقبل، وكذا لا أستطيع القيام ببعض الأمور بالمنزل، وحتى في بعض الأحيان لا أحب الجلوس في البيت، لأنني أخاف أن يصيبني مثل ما أصابني منذ بضعة شهور (كنت في المنزل وحدي وأصابتني نوبة هلع وضيق في التنفس كأنني سأموت، وخفت آنذاك أن يتكرر ما حصل)، لذلك لابد لي أن أكون برفقة والدتي في المنزل لكي أكون مطمئنا.

كما لاحظت أن عند اقتراب حدث ما، كسفر والدتي أو ما شابه ذلك أو كذلك في وقت فراغي، وأيضا عندما آخذ قيلولة، يكون مزاجي سيئًا، فأفرح قليلا وأفكر في المستقبل قليلا بشكل سلبي.

أما من الناحية الجسدية؛ أنا بخير -الحمد لله- سوى بعض آلام خلف الرأس وجانبه، وكذا التثاؤب الكثير والإحساس بالنعاس.

مع العلم أنني آخذ الإفيكسور بجرعة 75 ملغ في الليل.

أرجوكم ساعدوني، لكي أرجع لحياتي السعيدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ IBRAHIM حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على تواصلك معنا، وأنا مُلمٌّ تمامًا باستشاراتك، وأسأل الله لك العافية.
أخِي الكريم: أرجو أن تأخذ بما ذكرته لك سلفًا من نصائح، وأنا أعتقد أن التجاهل التأم للأعراض يجب أن يكون منهجك، حتى هذه الوسوسة وهذه المخاوف الاستباقية والمخاوف الفرضية يُغلق أمامها الطريق تمامًا من خلال تجاهلها وتحقيرها، وأن تشغل نفسك بما هو مفيد، وأن تُدير وقتك بما هو أفضل، هذا هو الحل -أيها الفاضل الكريم-.

والجلوس في البيت –أخِي الكريم– له أوقاته، فخصص وقتًا للجلوس في البيت، خصص وقتًا للخروج، خصص وقتًا للتنزُّه، خصص وقتًا للعمل، ووقتًا للتواصل الاجتماعي، ووقتًا للعبادة ... وهكذا.

ونصيحتي لك ألا تُكثر مراقبة ذاتك فيما يتعلق بمشاعرك، الإنسان يحتاج لشيء من التجاهل، شيء من التبلُّد الذاتي، لأنه إذا راقب نفسه بشدة تحصل لديه المخاوف والقلق والتوترات.

الرياضة هي الوسيلة الرئيسية لعلاج الآلام، خاصة التي تعاني منها وراء الرأس وفي جانبه، والتثاؤب يُعالج من خلال النوم الليلي المبكر، وتجنب النوم النهاري، النوم ما بين الصلاتين –بعد صلاة العشاء إلى قُبيل صلاة الفجر– هو الأفضل، والرياضة كما ذكرت لك تُساعدك في تجديد طاقاتك.

وأريدك أيضًا أن تنام على وسائد خفيفة، وعلى شقك الأيمن، هذا يُساعدك كثيرًا في علاج آلام الرأس.

يمكن أن ترفع جرعة الإفكسر إلى 150 مليجراما، هذه هي الجرعات الفعالة الآن، جرعة الـ 75 مليجراما جرعة ليست فعالة في بعض الأحيان، إنما هي جرعة وقائية، فارفع الإفكسر إلى 150 مليجراما لمدة 3 أشهر، ثم بعد ذلك ارجع لجرعة الـ 75 مليجراما، وهي الجرعة الوقائية.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً