الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر كأن شيئا دخل في رأسي، فهل حالتي نفسية أم عضوية؟
رقم الإستشارة: 2304980

3391 0 182

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

بدأ مرضي منذ حوالي 4 أشهر، حيث كنت جالسا مع أصدقائي، وكنت سليما تماما لا أعاني من أي أعراض مرضية. وفجأة شعرت وكأن شيئا دخل في رأسي، أو كأن صاعقا حدث في رأسي. ثم بعدها وبيومين أتاني حرق في أعلى المعدة وأسفل الصدر بصورة شديدة جدا لا يمكن وصفها، استمرت لـ 3 أيام ثم اختفت.

وهذه هي الأعراض التي أعاني منها حاليا: عندي خدر عام في جميع جسدي، حيث أني لا أشعر أنه موجود أصلا، ولا أشعر بشيء حين يلمس جلدي، ولكن إذا ضغطت عليه بقوة أبدأ في الإحساس الذي يختفي بعدها سريعا مع تنميل في يدي اليسرى. وتأتيني تقلصات عضلية على شكل نبضات في جميع جسدي (muscle twitching).

كما أني أحيانا كثيرة أشعر وكأن جسدي به نار وكأنه يحرقني بشدة، حتى أني لا أستطيع أن ألمسه. كما أنه يأتيني ضيق في التنفس مع ضربات قلب سريعة.

أجريت فحوصات دم شاملة، وعملت سونارا على البطن، ورنينا مغناطيسيا على المخ، ولم تظهر أي مشاكل إلا نقص في فيتامين د3، ولما عرضت على طبيب نفسي أخبرني أن أعراضي أكبر من كونها تأثيرا نفسيا أو مرضا نفسيا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

معظم الأعراض التي تشتكي منها –يا أخِي الكريم– هي أعراض جسدية أو أعراض عضوية، وتتفاوت من عضوٍ إلى آخر، من المخ إلى المعدة، ثم أطراف الجسم المختلفة، وبالرغم من سلامة الفحوصات التي أجريتها؛ فإننا عادة كأطباء نفسيين لا نُشخِّص بعدم وجود تفسير عضوي، لابد عندما نُشخِّص بوجود علامات واضحة للاضطراب النفسي أو للمرض النفسي، وبالرغم من خلال الأعراض التي ذكرتها هناك بعض الأعراض تُوحي بوجود نوع من القلق ومن الخوف، مثل ضيق التنفس وسخونة الجسم، قد تكون أعراضا للقلق أو للتوتر النفسي، ولكن لا تُوجد عندك -من الأشياء التي ذكرتها– أعراض نفسية واضحة يمكن معها تشخيص الاضطراب أو المرض النفسي.

وعندما قال لك الطبيب النفسي إن هذا أكبر، قد كان يعني هذا الشيء، أي أن معظم الأعراض التي تشكو منها أعراض جسدية.

على أي حال: عندك خيار آخر، أرى أن تذهب إلى طبيب نفسي آخر ليقوم بتاريخ مفصَّل، خاصة عن وجود أي مشاكل حصلتْ في حياتك قبل حدوث هذه الأعراض، أو أي شيء من هذا القبيل، وبمحاولة اختبار شخصيتك، ومن ثمَّ فحص الحالة العقلية الدقيقة، لأنه بهذا يمكن أن يستطيع أن يصل إلى بعض العلامات النفسية التي لم تتنبه ولم تتطرق لذكرها في هذه الاستشارة.

إذًا أرى أن تذهب إلى طبيب نفسي آخر، ومعرفة ما يذا كان هناك تشخيص الاضطراب النفسي، وعليك الذهاب مرة أخرى لأطباء الباطنية لمحاولة معرفة إذا كان هناك مرض عضوي لم يتم تشخيصه أم لا؟

وفَّقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عبدالرحمن

    السلام عليكم انا صاحب المرض وحالتي بدات في التحسن مع قراءة القران والرقى الشرعية واعتقد انها اعراض مرض روحي والله اعلم

  • الأردن ahmad musa

    جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً