الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك إمكانية لأن أزيد من طولي؟
رقم الإستشارة: 2306256

7784 0 211

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة أبلغ من العمر 21 عاما، وبعد 8 أشهر سأتم ال22 عاما، طولي 149 سم، قرأت بأن الطول يتوقف عن النمو عند إتمام ال21 عاما، فهل هذا يعني بأن طولي لن يزداد، أم أنه يمكن زيادته في خلال ال8 أشهر المتبقية؟

وإذا كان يمكن زيادته، فما هي الطرق التي تساعدني على زيادة طولي بدون ضرر؟ وهل رياضة العقلة ستفيدني بشيء خلال هذه المدة؟

وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.
الطول تتحكم فيه العوامل الوراثية بشكل كبير جدا، أي أن 70% من طول الإنسان تحدده العوامل الوراثية، وال30% الأخرى تحدده عوامل أخرى، والأعمار التي يتوقف فيها النمو تتفاوت عند الإناث، إلا أنه بشكل عام تتوقف زيادة الطول تقريبا في سن 16 – 18، وبالتقدير يكون ثلاث سنوات بعد ابتداء الدورة، والبعض يستمر زيادة الطول عنده بشكل بطيء حتى سن (21) سنة، ويعتمد الأمر على عدة عوامل -كما ذكرنا-، منها:
- الجانب الوراثي.
- التغذية.
- الهرمونات.
- فترة البلوغ.
- المشاكل الصحية، فمثلا: وجد أن تعرض الجنين للتدخين -إن كان أحد والديه مدخنا- وخاصة الأم، فإن الشخص يكون أقصر من غيره، وكذلك إن كان هناك أمراض تغذية أثناء النمو، أو أمراض مزمنة في فترة النمو، وكذلك إن كان وزن الطفل عند الولادة أقل من الطبيعي، وهناك بعض الإناث من تتأخر عندهن طفرة النمو، وبالتالي يمكن أن يحصل نمو متأخر في الطول، إلا أنه بشكل عام تكون الزيادة في الطول بعد سن 16 سنة للإناث بسيطة، وإذا لم يحصل لك أي زيادة ملحوظة في الطول خلال السنة الأخيرة فإن احتمال أي زيادة يكون ضئيلا جدا.

أما ما ينصح به في فترة النمو:
- النوم المبكر، وأخذ قسط كاف من النوم بين (8-10) ساعات يوميا، وإن أمكن (11) ساعة، فهذا أفضل للمراهق في فترة النمو؛ لأن هرمون النمو يفرزه الجسم أثناء النوم، ولذا يجب أن يلغى السهر.

- الرياضة اليومية -ولو لمدة نصف ساعة- ومنها السباحة، ومنها أيضا تمارين التمدد، وتجدها على الموقع التالي:
http://www.walktallshoes.com/the_super_stretch.html

وهذا يساعد على الاستفادة من المسافات بين الفقرات، والتي يمكن أن تتحسن بتقوية العضلات في الظهر وتمديدها، ومع المحافظة على استقامة الظهر، وهذا قد يضفي إلى طولك عند القياس بعض الطول.

تمارين العقلة لا تزيد الطول، وإنما تسمح لك الاستفادة من المسافات بين الفقرات، والتي يمكن أن تتقلص بسبب وضعيات معينة، أو عدم الجلوس والظهر مستقيما، وضعف عضلات الظهر.

- التوقف عن الأطعمة السريعة، وتناول الأطعمة الصحية، ومن هذه الأمور المهمة تناول كمية كافية من الفيتامين (د)، مثلا: حبة واحدة (50000) كل أسبوع.

- تناول الحليب ومشتقاته التي تحتوي على الكالسيوم.

- عوّدي نفسك بأن تجلسي وظهرك مستقيم؛ لأنه يمكن أن تستفيدي من المسافات بين الفقرات بأن يكون ظهرك مستقيما، مع تمارين التمدد.

- تناول كمية سوائل كافية يوميا.

نرجو من الله دوام العافية والرضى بما قدر.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: