الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثمان سنين من المعاناة مع الرهاب، فهل من علاج؟
رقم الإستشارة: 2319441

2012 0 132

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري ٢٣ سنة، أعاني من الرهاب الاجتماعي منذ ثمان سنين وبدرجات مختلفة، بدأ معي الرهاب منذ المدرسة وصولا إلى الجامعة، أرغب في العلاج باستخدام الأدوية ولكن لا يوجد في منطقتي طبيب نفسي، ولا أعلم درجة الرهاب التي أعانيها حتى أختار الدواء المناسب، سأشرح لكم حالتي:

أصاب بالقلق والخوف من حضور المناسبات، وأرتعب من إلقاء أي خطاب أو أي شيء أمام الناس، لا أجيد الدفاع عن نفسي، أنسى بعض الكلام والأفكار عند النقاش، لا أجيد الكلام والحديث مع الناس، أنطق الكلمات بشكل خاطئ وأشعر بأنني مراقبة، أخاف من الجنس الآخر وأهاب الحديث معهم، كانت حالتي شديدة جدا، لكنني في آخر سنة جامعية تغيرت، لأنني اضطررت للتعامل مع الشباب، وسارت الأمور بسلام، وتحسنت حالتي من هذه الناحية، أخاف من الحديث على الهاتف، وأخاف الظهور أمام الناس وتسليط الضوء علي.

الأعراض التي لدي:

احمرا الوجه، وتسارع ضربات القلب، والهلع، ورجفة في الوجه، وأشعر بحركة غريبة ولا إرادية في حاجبي، لم أتعرض إلى مواقف كثيرة، أنقذتني رحمة ربي من تلك المواقف، كشرح الدروس، والمناقشات، وغيرها.

مشكلتي أنني في سن الزواج، وكلما تذكرت ذلك أصبت بالرعب، فأنا لا أقوى على هذه المواقف دون أن أشفى من هذا المرض، علما أنني تناولت حبوب اندرال، أو البروبونولول، جرعة ٢٠ ملغ، وذلك لحضور مناسبة، -الحمد لله- كانت الأمور طيبة، وقد سمعت عن دواء زولفت، وأنه جيد للرهاب، وأعراض الدواء بسيطة لا تذكر.

أرجو إرشادي وتوجيهي إلى الدواء المناسب لمثل حالتي، وأتمنى تقييم درجة الرهاب لدي، وكم المدة التي أحتاجها للشفاء؟

شكرا لكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

الحمد لله تعالى درجة الرهاب التي لديك درجة بسيطة، وكل الذي تحتاجينه بخلاف الدواء هو أن تُحقري هذه الأفكار، وألا تراقبي نفسك كثيرًا، وأن تعلمي أن تسارع ضربات القلب وما وصفته بالاحمرار في الوجه هي أعراض فسيولوجية، تسارع القلب ينتج من خلال إفراز زائد في مادة الأدرينالين، وهي المادة التي تُنشط الدورة الدموية، وتُنشِّط القلب، وتترك الإنسان في حالة من الاستعداد عند المواجهات.

الشعور باحمرار الوجه فيه مبالغة كبيرة جدًّا، وكذلك الارتجاف والشعور بالحركات الغريبة أو اللاإرادية، وأنا أؤكد لك أن لا أحد يراقبك، وهذه الأعراض التي ذكرتها لا تظهر عليك، أو لا أحد يُلاحظها، فأريدك أن تفهمي طبيعة الخوف الاجتماعي، هو ليس جُنبًا وليس ضعفًا في الشخصية، إنما هو خوف مكتسب نتيجة لتجربة سابقة أو مفاهيم خاطئة، فصححي مفاهيمك.

ممارسة الرياضة التي تناسب الفتاة المسلمة، وكذلك ممارسة التمارين الاسترخائية، كلها تمارين مفيدة جدًّا.

بالنسبة للعلاج الدوائي: أقول لك نعم، الزولفت دواء ممتاز، دواء رائع، وكذلك الزيروكسات، والسبرالكس أيضًا مفيد جدًّا، أنت محتاجة لجرعة صغيرة من الزولفت، الجرعة دائمًا هي حبة واحدة في اليوم إلى أربع حبات، وأنا أعتقد حبة واحدة سوف تكون كافية جدًّا بالنسبة لك، ابدئي بنصف حبة -خمسة وعشرين مليجرامًا- يوميًا، تناوليها بعد الأكل لمدة عشرة أيام، بعد ذلك اجعليها حبة واحدة ليلاً لمدة أربعة أشهر، ثم نصف حبة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم نصف حبة يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين آخرين، ثم توقفي عن تناول الدواء.

الدواء دواء رائع، ودواء سليم جدًّا، ربما يفتح شهيتك قليلاً نحو الطعام، لكن بخلاف ذلك لا يُوجد عرض جانبي أساسيًا.

الإندرال أرجو أن تتناوليه بجرعة عشرة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة شهرٍ، ثم عشرة مليجرام صباحًا لمدة شهرٍ آخر، ثم توقفي عن تناوله.

بهذه الكيفية تكونين قد أسستِ علاقة علاجية ممتازة، هنالك الدواء، هنالك التغيير الفكري -كما ذكرنا- وتصحيح المفاهيم حول المخاوف، وفي ذات الوقت الإقدام واختراق فكرة الخوف من خلال التواصل الاجتماعي الجيد والراشد.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: