الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عقدت على فتاة واكتشفت أنها تريد الزواج هربا من ضيق حياتها، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2322429

6337 0 258

السؤال

السلام عليكم.

استخرت الله كثيرا في فتاة، فيسر الله سبل الزواج بها، وعقدت عليها، هي تعيش مع جدتها في بيت أبيها -المتوفي- بسبب ظروفي الحالية، وأمها متزوجة، وتعيش في مدينة أخرى، وبسبب بساطة العيش مع جدتها، وضيق المنزل، وعدم إحساسها بالقيمة الذاتية، جعلها تفكر في الزواج في عمر مبكر20 سنة.

المشكلة أن هذه الفتاة أحيانا تكون رائعة، وأحيانا تغضب لأتفه الأسباب، نصحتها كثيرا بتغيير سلوكها، فتستجيب مرة، وتتجاهل مرة، وتتأثر بكلام من حولها من الأسرة والناس، وتطلب أن آخذها من منزلهم بسبب الكلام، أفهمها أحيانا، وأعاتبها أحيانا، وأخبرتني أنها ماهرة وذكية، لكن لا يظهر ذلك لي، وهي كثيرة المرض، كانت تدعي معرفة كل شيء، وعندما جاءت عندي لمدة اسبوع، اكتشفت أنها لا تعرف الكثير.

بدأت أفكر في طلاقها، كثرت علي الوساوس والأفكار، أحس أنها هربت من دارها وجاءت إلي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أنصار حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على تواصلك معنا، ونسأل الله أن يصلح الحال، والذي يمكن أن ننصحك به هو الآتي:

- بداية عليك أن تصبر عليها، وتعلمها وتحسن إليها وترغبها في الخير، فكونها تقبل نصحك فهذا خير، وكونها تعود إلى عادتها القديمة فهذا لأنها امرأة وإنسانة تنسى، وتجربتها في الحياة محدودة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "استوصوا بالنساء، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوجا، فاستوصوا بالنساء" رواه البخاري برقم 3331.، فالحديث فيه دلالة على الصبر على المرأة، وعدم الاستعجال في إصلاحها، لأنك لو استعجلت، وهي أبت قبول النصح، فهذا قد يؤدي إلى الطلاق، ثم هي يتيمة كما ذكرت، وهي بحاجة إليك، فليس لها بعد الله تعالى إلا أنت، ولو استعجلت وطلقتها كسرت خاطرها، ثم قد تحرم من الزواج من آخر، فنظرة المجتمع للمطلقة فيها قسوة مفرطة.

- ومما يمكن أن ننصحك به أنك ذكرت أن فيها صفات إيجابية، وهذا ما يؤكد أن العشرة الزوجية معها ممكنة، وإلى خير -بإذن الله تعالى-، والمطلوب منك التوزان في الحكم عليها وفي التعامل معها، فإذا كانت عندها أخطاء فلها أيضا جوانب صواب كما ذكرت، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:" لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقا رضي منها آخر أو قال: غيره" رواه مسلم برقم 1469. ومعنى لا يفرك؛ أي لا يبغض الرجل زوجته لبعض الصفات السيئة، إذا كان يجد منها صفات حسنة، ولذلك اشكرها على صفاتها الحسنة، واثني عليها بها، وحاول برفق إصلاح صفاتها السيئة.

- لا تنس -أخي الكريم - أنك في بداية مشوار الزواج، ولعل عدم توافق الطباع بينك وبين زوجتك قد يكون سببا في الخلاف بينكما، فحاول أن تتفهم وجهة نظرها، كما أن عليها أن تتفهم وجهة نظرك.

- أنصحك أخيرا أن تجتهد في الدعاء لها في ظهر الغيب، ادعو لها بالصلاح والهداية، قل اللهم ألف بين قلبها وقلبي، وأبشر بخير، فالله جواد كريم، لا يرد دعاء من لجأ إليه.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية يحيي الامين

    يا اخي الله رزقك بخير عظيم
    لاتطلب الذكاء في المراة
    وهي يتميمة كما اشرت فانت في ثواب عظيم
    ومن منا تزوج بامرأة فيها كل مايريده
    النساء ياعزيزي متشابهات لا تغيير ملحوظ الا في بعض الاشياء
    امسك عليك زوجتك ولاتفجعها بطلاقها
    فتكون من الظالمين لها فاسبابك لاتتيح لك الطلاق
    لاننا لو طلقنا لمثل هذه الاسباب البسيطة مابقي منا احد متزوج
    النساء كالاطفال عاملها كطفلة فهي تغضب ممكن لاساباب تراها بسيطة لكنها تراها شئ كبير

    فتحمل ولاتنسي ان طلاق المراة كسرها فلا تكسرها بارك الله فيك وتظل طيلة حياتك في وعد الانتقام الله منك علي ظلمك اياها
    واستذكر وصية النبي الامي محمد صلي الله عليه وسلم استوصوا بالنساء خيرا

    فنحن مسلمين مسلمين مسلمين

  • رومانيا حميد الحربي

    أخي حفظك الله
    لا تنظر للمشكلة بنظرة الخلاص من صاحب المشكلة
    ابحث عن الحلول ولا تغوص كثيرا في المشكلة
    أحيانا يكون الحب بالتجاهل وأحيانا بالنصح والإرشاد
    الطلاق ليس حلا
    فكم من ندم جاء بعد الطلاق
    فأنصحك يا أخي بازالة الطلاق من رأسك تماما فالفتاة تحتاجك فلا تهملها

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً