الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاكلي مع زوجي زادت كثيرًا، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2322663

3051 0 172

السؤال

السلام عليكم.

عمري 24 سنة، متزوجة منذ سنتين، وعندي بنت عمرها شهران ونصف، أعاني من المشاكل مع زوجي من قبل الزواج، فأنا صبورة جدا معه، وهو لا يقدر هذا الشيء، ويقول: أنني لا أحترمه، ولا أصبر عليه، وضربني وأنا حامل، فسكت وصبرت، الآن أنا في بيتي منذ أسبوعين، وهو ينام في بيت رب العمل، ولا يريد رؤيتي، ولا يرغب في الجماع، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زكية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا بد من معرفة السبب الذي جعل زوجك يتخذ منك هذا الموقف ويعاملك تلك المعاملة.

أنصحك بالحوار الهادئ معه لمعرفة السبب ربما يعاني من مشكلة نفسية، أو لديه حالة مرضية موجودة فيه من قبل الزواج، وربما له رفقاء سوء يتأثر بهم سلبًا في سلوكه ومعاملته.

فإذا اتضح لك السبب فعلى ضوئه يكون معالجة حاله، فإن لم تتمكني من معرفة السبب بالحوار المباشر معه فيمكن طرح المشكلة على شخص يعرفه ويثق فيه لعله أن يحاوره وينصحه في تعديل سلوكه، فإن لم يمكن ذلك أخبري أهلك بالأمر، واختاري حكما منهم، وهو يختار حكما من أهله لحل المشكلة بينكم، فإن تعذر ذلك، ولم يتجاوب معك، وكنت متضررة من هذا الوضع فيمكنك الشكوى به إلى المحكمة المختصة؛ لإنصافك منه.

ونصيحتنا لك التدرج في الحلول المذكورة أعلاه، مع الصبر والتأني، وإشعار الزوج بالحب والاحترام حتى يكون له تجاوب إيجابي معك.

وعليك بالدعاء والالتجاء إلى الله أن يصلح لك زوجك ويرده إليك، فالقلوب بيد الله سبحانه يصرفها كيفما شاء.

أسأل الله أن يصلح الحال بينكما، ويوفقكما لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً