لماذا يغلبني البكاء عند مواجهة مسؤول أو شخص كبير - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لماذا يغلبني البكاء عند مواجهة مسؤول أو شخص كبير؟
رقم الإستشارة: 2333129

5548 0 148

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا طالبة جامعية عمري 22 سنة، متفوقة دراسيًا ، يُشهد لي بالأدب، ودائمًا يُثنى علي على مستوى العائلة أو الجامعة، ولا أعاني من مشاكل أسرية أو نفسية.

مشكلتي: أني سريعة البكاء، ولاحظت هذه الحالة في الجامعة أكثر من مرة، خصوصًا عند الحديث مع مسؤولة أو دكتورة، حتى وإن كنا على انفراد، فبمجرد النقاش أو رفض طلبي أو رفع الصوت أو الكلام بحدة أبدأ بالتوتر، مع غصة في الحلق واحمرار في الوجه بشكل ملحوظ، حتى وإن كان الموضوع بسيطا، ولم أكن على خطأ، وغالبًا لا أستطيع إكمال الكلام أو الرد، وأسارع بالإنصراف حتى لا أبكي، ودائما أبدأ بالبكاء عند سماع كلمة: لا تبكي، وذلك بسبب شعوري بالإحراج، وأقوم بلوم نفسي لماذا أبكي؟ لست ضعيفة، الموضوع لا يتسحق.

مع العلم أني اجتماعية جدًا، ولا أشعر بالحرج أمام الناس في الاجتماعات العائلية، أو المناسبات، أو بين الأصدقاء، بل أبادر بالكلام والتعليق على المواضيع بثقة وجرأة، فما سبب غصة الحلق عند الكلام مع شخص كبير أو مسؤول، أو مع الوالدين أحيانًا؟

أفيدوني جزاكم الله خيرًا، ونفع بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أ.م حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يتفاوت الناس في طريقة التعبير عن مشاعرهم، فهنالك من هو حساس جداً، وهنالك من هو صلب جداً، وبينهم فئات وسطية من الناس في التعبير عن مشاعرهم.

قصة الحلق -أيتها الفاضلة الكريمة- ناتجة عن تشنجات عضلية تصيب عضلات الحلق، وهذه التشنجات عبارة عن انقباضات ناتجة عن التوتر الذي يصيبك في المواقف التي تحدثت عنها، والذي يظهر لي أنك بالطبع حساسة جداً، وربما تكونين قد اكتسبت سمة سرعة البكاء عند سرعة التأثر منذ طفولتك، ولذا أصبح لديك هذا التفاعل النفسي، وكذلك التفاعل الجسدي والمتمثل في الانقباضات العضلية التي تصيب عضلات الحلق.

لا أقول أن لديك رهابا اجتماعيا حقيقيا، لكن لديك شيء من الرهبة الظرفية في بعض الأماكن، أو بعض المواقف، أو بعض الظروف، مشاعر معينة، هذا ليس مرضا، إنما هي ظاهرة بسيطة جداً يتم تجاوزها من خلال حسن التعبير عن الذات، وخاصة أنك اجتماعية ولديك قدرة على التواصل الاجتماعي، وهذا أمر جيد، فلا تكتمي، عبري عن مشاعرك، ويجب أن تحقري فكرة سرعة البكاء هذه التي تحدثت عنها، وحاولي أن تدربي نفسك على كيفية مواجهة المواقف الاجتماعية المختلفة.

هناك نوع من التمرين الذهني، ترسمين في وجدانك موقف معين ثم ترسمين الطريقة العقلانية والطريقة المتوازنة عاطفياً لمواجهة هذا الموقف وهكذا، هناك تمارين فكرية ذهنية يمكنك أن تمارسيها يومياً، وقطعاً سوف تساعدك، وذلك بجانب التعبير عن ذاتك، وفي ذات الوقت أرجو أن تكثري من تعريض نفسك للمواقف التي تحسين فيها بشيء من عدم الارتياح متى ما كان ذلك ممكناً.

ويجب أن تطبقي بعض التمارين الاسترخائية، إسلام ويب لديها استشارة تحت الرقم (2136015) أرجو أن ترجعي إليها، وتطبقي ما ورد بها من تمارين، و-إن شاء الله تعالى- هي نافعة، أنت لست في حاجة لأي نوع من العلاج الدوائي، وغالباً هذه الحالات تنتهي تلقائياً بمرور الزمن.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق السداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً