الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من رعشة في أعصاب اليدين، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2335155

4946 0 118

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من مشكلة التذبذب في حركة أصابع اليدين عند الراحة، بمعنى تحصل هزة على شكل نبض غير ملحوظة للجميع، ولكن عند الانفعال أو زيادة المجهود على اليدين تصبح ظاهرة.

وأيضا أعاني من رجفة في جفن العين، واهتزاز في عضلة من عضلات القدم، وأيضا عند التبسم أو التغيير في تعبيرات الوجه أجد رعشة في الخدين، وعند الإمساك بالهاتف يصعب علي المحافظة على ثبات الهاتف، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما تعاني منه هو الرجفة البدئية، ويسمى أيضا بالرعاش الحميد أو الرعاش الحركي، وهو اضطراب الحركة الأكثر شيوعا، وأسبابه غير معروفة، وعادة ما يشمل هزة في الذراعين واليدين أو الأصابع، ولكن قد تشتمل أحيانا على هزة في الرأس والأحبال الصوتية، أو أجزاء أخرى من الجسم خلال الحركات الطوعية، مثل: الأكل والكتابة، أو أي نوع من الإجهاد البدني أو العقلي يميل إلى جعل الرعاش أسوأ، وازدياد الأعراض مع تناول المنبهات أو عند الغضب أو الانفعال.

ولا يوجد مسببات واضحة للرعاش، إلا أنه يكون عائليا في 50% من الحالات، أي أن يكون هناك شخص في العائلة عنده هذه الأعراض، إلا أنه في ال50% الأخرى لا يوجد أي شخص آخر في العائلة مصاب عادة ما يتم وضع التشخيص بالفحص الطبي ومراقبة الرجفة، ويمكن أن تبدأ الهزات في أي سن من الولادة وحتى سن متقدمة، وقد تتأثر أي عضلات طوعية في الجسم، على الرغم من أن الرعاش يعتبر أكثر شيوعا في اليدين والذراعين.

أما العلاج فيعتمد على شدة الرجفة، وليس كل الأفراد المصابين بالرعاش الأساسي يحتاجون علاجا، إلا أنه دائما ينصح المريض بتجنب الكافيين والإجهاد، وينصح بالنوم الجيد.

وهناك أدوية يمكن تناولها بإشراف الطبيب، ومنها: propranolol، إلا أنه يفضل أولا مراجعة طبيب مختص بالأمراض العصبية للفحص الطبي، ومراقبة الهزات، ووضع التشخيص النهائي مبنيا على الفحص الطبي، ثم البدء بالعلاج إن رأى الطبيب المعالج الحاجة لذلك.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً