الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي مريض بذهان غير مميز، ما هي أسباب هذا المرض؟
رقم الإستشارة: 2338773

11305 0 86

السؤال

السلام عليكم

أشكركم وأشكر جهودكم، وجعل ما تقدمون في ميزان حسناتكم.

لدي أخ مريض بذهان غير مميز، لم يأته هذا المرض إلا بعد عقد زواجه بشهرين! ما هي أسباب هذا المرض؟ علماً أنه كان إنساناً متفوقاً في دارسته.

أعراضه: كثير التفكير والنسيان، ويفكر أنه مستهدف من الأسرة المالكة، وأن الشياطين يريدون الكيد به، وهو يتناول: ابليفاي 10ملج، وبيسكال 10ملج، و(بيوركسات) نصف حبة باليوم، وهذا الدواء سبب له عدم الرغبة الجنسية، فما هو الذهان غير المميز؟ وما هي مسبباته؟

وفقكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لعلك تعني بمرض الذهان غير المميز الفصام، والفصام نوع من أنواع الذهان ولكن ليس كل ذهان فصاما، لأن هذه الأنواع كانت تطلق على مرضى الفصام: الفصام البارنوي، الفصام غير المميز، الفصام غير المنظم، الفصام التخشبي، الفصام البسيط.. وهلم جرا، ولكن حديثاً اكتشف أن هذا التصنيفات غير مفيدة، ولا تعني شيئاً بالنسبة للعلاج.

العلاج واحد لكل أنواع الفصام، والفصام يا أخي الكريم هو اضطراب ذهاني، عندما نقول اضطرابا ذهانيا فنقصد أن الشخص عادة يكون عنده ضلالات فكرية مثل أن الناس يلحقونه أو يريدون أذيته أو أن تأتيه رسائل من السماء أو أن الأفكار تزرع في دماغه أو مثل هذا القبيل، أو يكون عنده هلاوس وغالباً تكون هلاوس سمعية ويكون عنده اختلال في الكلام والتفكير واختلال في السلوك، وكل هذه الأشياء تؤثر على أدائه أما في العمل أو في الحياة الاجتماعية أو في الحياة العائلية.

أسباب الفصام غير معروفة، وإن كانت الوراثة تلعب دورا كبيرا فيه فكلما كان عندك أقرباء من الدرجة الأولى يعانون من مرض الفصام فاحتمال أن تصاب بمرض الفصام أكبر، بالنسبة للأشخاص العاديين في المجتمع فإن نسبة احتمال إصابتهم بالفصام 1%، إذا كان لك أخ تصير هذه النسبة 14% وهكذا، فإذاً كلما كان عندك أقرباء عندهم مرض فصام كلما كان هناك احتمال أن تصاب بالمرض أكبر.

علاجه هو مضادات الذهان وأنت ذكرت بعضاً منها، وللأسف طبعاً بعض أعراض الذهان هي المشاكل الجنسية ولكن يمكن إعطاء بعض الأدوية التي لا تسبب مشاكل جنسية أو علاج المشاكل الجنسية في حينها، إذا كان هناك عدم انتصاب مثلاً فيمكن أن يعطى الفياجرا.

كان عندي مريض عنده فصام، واستجاب كثيراً لأدوية الفصام، واستقرت حالته، ولكن كانت عنده مشكلة جنسية فكتبت له الفياجرا فتحسن وكان مبسوطاً على ذلك.

المشكلة في الموازنات وأيهما يحتاج إلى علاجاً أكثر، الأمراض النفسية أو الأعراض النفسية أو أعراض الذهان أو أعراض المشاكل الجنسية؟ ويتم كل هذا في الشرح للمريض والتنسيق معه بإذن الله.

كما ذكرت لك ليست هناك مسببات محددة، هناك عدت نظريات تقول إن هناك اختلالا في كيمياء المخ بالذات مستقبلات المخ وبالذات مستقبل الدوبامين بدرجة كبيرة، أحياناً يربط بمشاكل أثناء الولادة، وأحياناً يرتبط بإصابة بالفيروسات ولكن ليس هناك سبب واضح ليسبب هذا المرض المنتشر والمعروف.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً