الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نفور الخطّاب بعد الخطبة على ماذا يدل؟
رقم الإستشارة: 2342883

5600 0 168

السؤال

السلام عليكم.

مشكلتي أن الخطّاب الذين يسألون عني وعن أخواتي يكتفون فقط بالسؤال، فهم لا يتصلون علينا، ولا يأتون لبيتنا، فأعمارنا أنا وأخواتي 28 و 27 و 24 ولم يأتِ أحد لخطبتنا، مع أننا على قدر من الجمال، ومستوى عال من التعليم، ولا ينقصنا أي شيء، فهل من الممكن أن يكون عينًا أو حسدًا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ الجوري حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك في موقع الشبكة الإسلامية، وكان الله في عونك، وفي عون أخواتك، والجواب على ما ذكرت:

- كون الخطاب لا يأتون إلا إلى إخوانكم فهذه علامة على أنكم بيتكم محافظ على تدينه، وأن من يتقدم لكن من الخطاب يأتون بشكل صحيح شرعا، فالمرأة إنما تخطب من وليها ولا أرى ما يدعو إلى القلق، وأرجو أن لا يطرأ عليكم أي تفكير في مقابلة أو لقاء أي خاطب دون وجود وعلم أحد إخوانكم.

- وأما مسألة الزواج فإنه مهما تأخر عن الفتاة فهو سيأتي بإذن الله، وعليكم بالأسباب الشرعية لتيسير الزواج والتي منها الاستعانة بالله تعالى، والتضرع إليه بالدعاء، ومن ذلك المداومة على العمل الصالح من صلاة وصيام وصدقة ونحوه، قال تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجا" ومما يعين أيضا كثرة الذكر والاستغفار، والإكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله، وسيأتي الفرج بإذن الله تعالى.

وأرجو أن لا تقلقي من فوات قطار الزواج، فما زال الأمر ممكنا إذا قويتنّ صلتكن بالله وأحسنتن الظن به، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ثلاثة حق على الله تعالى عونهم: المجاهد في سبيل الله والمكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد العفاف» رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع 3050.

- وأما موضوع أنه يوجد أثر من عين حاسد فهذا أمر محتمل ووارد لكن بنسبة ضعيفة، فعليكن بالمداومة على الرقية الشرعية من قراءة سورة البقرة كل ثلاثة أيام في المنزل، وكذلك قراءة الفاتحة وآية الكرسي والمعوذات، وبإذن الله تعالى يذهب عنكم ما تجدونه إذا كان موجودا.

وفقكم الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً