الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحتاج للزواج ولكن تعترضني مشكلتان!
رقم الإستشارة: 2343158

3710 0 184

السؤال

السلام عليكم..

أنا شاب في العشرين من عمري، أعاني من نوع غريب قليلاً من الفراغ العاطفي، حيثُ إنّي لا أشعر بالوحدة أو الاكتئاب، وأعلم أهدافي جيّداً، وأعلم كيف أملأ وقتي بما هو نافع.

المشكلة هي أنّي أشعر دائماً بأنّي أحتاج لفتاة في حياتي تحن علي وأحن عليها، تطمئن علي، تخاف علي، وتبادلني المحبّة، وهذا للأسف يجعلني لا إراديّاً أتقرَّب من الفتيات في مجتمعي، سواء أكانوا في نفس مكان دراستي أو من أقاربي، أو غير ذلك ما دام في ذلك المكان أي فرصة لمقابلة الفتيات والتفاعل معهم.

الحمد للمولى، فحتّى الآن، ومع كون مجتمعي مليئا بالفتيات غير الملتزمات، ومع كثرة فُرص حدوث ارتباطات وعلاقات مُحرّمة، بالإضافة إلى أنّي لا أخجل من الفتيات أبداً، فقد أبعد الله عني هذه الارتباطات جميعها بشكل يكاد العقل لا يصدّقه، حتّى أنَّ بعضها كانت فرص حدوثها كبيرة، فالحمد لله دائماً وأبداً.

أعلم أنَّ الحل لمشكلتي هو الزواج، ولكن هناك مشكلتان لذلك، أولاً: ما زلت بعيدا عن القدرة المادّيّة اللازمة للزواج، فأنا ما زلت في مرحلة الدراسة، وقد يلي ذلك - والله أعلم - سنوات من العمل قبل استطاعتي أن أتزوَّج.

ثانياً، والتي قد تلازمني مدى حياتي: هي أنَّ صفات الفتاة التي أريد تكاد تكون شبه مستحيلة لأن توجد، فالكثير من الفتيات في وقتنا الحالي همّهن فقط إمّا إبراز أنفسهن أمام من حولهن سواء من النساء أو الرجال، وذلك يكون عن طريق المبالغة في اللبس والمكياج والحلي، وهذا مما أكرهه جدّاً في الفتيات، أو ببساطة أن تكون الفتاة ذات أنوثة زائدة تجلها كثيرة الدلع. الفتاة التي أريدها زوجةً لي - إن شاء الله - تخاف الله كل الخوف، تسعى لمرضاته، كأن تكون هي التي تريد أن تستر على نفسها بالحجاب لا أن يجبرها أحد على ذلك.

كما أنّي أريدها قويّة جسديّاً (كأن تمارس الرياضة) ومعنويّاً، صلبة، ذكيّة، وتعرف كيف تتصرَّف، كالنساء المسلمات أيّام رسولنا الكريم -عليه الصلاة والسلام-، واللواتي شاركن في بعض المعارك، وأيضاً تكون في نفس الوقت تعطف على اللذين تحبّهم وتهتم ﻷمرهم، كما لا أريد أن أتزوج بفتاة همّها الضحك والقيل والقال، بل عاقلة.

وأخيراً أن تكون جميلة جمالاً طبيعيّاً، لا تحتاج لأن تملأ وجهها بالمكياج أو إجراء عمليّات التجميل، فهذا من الجمال المؤقّت الزائف والذي سيزول عاجلاً أم آجلاً.

من الجدير بالذكر أنَّ علاقتي مع أهلي ليست علاقة ودّ وحنان، كما أنّي لا أملك الأصدقاء الذين يمكن أن أثق بهم وأعبِّر عن مشاعري لهم، فذلك قد يزيد من الفراغ العاطفي الذي أعانيه، والله المستعان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

- من الجميل أنك –أخي العزيز– رغم شكواك الفراغ العاطفي لديك إلا أنك ما زلت محافظاً على دينك وأخلاقك وكمال عفّتك وعقلك, وهذا دليل على حسن تربيتك, الأمر الذي خفف من تأثير هذه المشكلة عليك نفسياً وأخلاقياً بفضل الله تعالى عليك, ولم يخل من توازن واعتدال شخصيتك, فبارك الله فيك وحفظك ورزقك الثبات والصبر وسعادة الدارين.

- من المعلوم أن الفراغ العاطفي إنما هو نتيجة غياب العاطفة الأسرية والحنان الأسري من سن الصغر ومرحلة الطفولة والمراهقة, ذلك أن الإنسان سمّي بذلك؛ لأنه يأنس بغيره خلاف الوحوش في البرية, وهو مدنيٌ بطبعه لا يستغني عن عاطفة الوالدين والأصدقاء والزوجة كما لا يستغني عن إبداء التقدير من الأهل والمجتمع , وكثيراً ما ينتج عن غياب أو ضعف الفراغ العاطفي في داخل الأسرة إلى محاولة تغطية وإشباع الفراغ العاطفي خارج المعتقل والكهف الأسري حيث يجد ضالته المنشودة خارج البيت بعيداً عن الضوابط الشرعية والأخلاقية, فمن المعلوم أن "كل ممنوع – كما يقال – مرغوب"، ولهذا فإن العلاج لهذه الظاهرة بإدراك هذه الأسباب ونحوها المؤدية إليها فإنه "إذا عُرف السبب بطل العجب".

- ضرورة توفير البديل المباح الذي يحصل به الإشباع العاطفي بتقوية أواصر وروابط المحبة بتكوين الصداقات الصالحة والمناسبة التي يجد بها الإنسان حقوقه الفطرية والطبيعية من الشعور بالدفء والحنان والحب والتقدير.

- ولذلك كان الزواج هو الحل الواقعي – كما ذكرت في سؤالك -, ومع تعذره حاليا فثق بأن مشكلتك يسيرة – بإذن الله – لأن الحل مهما تأخر فهو وشيك الحصول ولو بعد حين. إلا أن من الواجب عليك التحلي بالواقعية والتوازن، واعتبار معايير الشرع في صفات الزوجة المناسبة, وأهمها تحليها بالدين والخلق والأمانة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في صفات الزوج الصالح – ويقاس عليه الزوجة الصالحة - : (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه – وفي رواية : وأمانته – فزوجوه ...) كما نبّه على المعايير الطبيعية في اختيار الزوجة بقوله: (تنكح المرأة لأربع: لمالها وجمالها وحسبها ودينها , فاظفر بذات الدين تربت يداك).

والمعنى أن الأربع الصفات مطلوبة مرغوبة لدى عموم الناس وهو أمر يقرّه الشرع, إلا أنه عند التزاحم والتعارض بينها يقدّم الدين, وهو معنى قوله: (فاظفر بذات الدين).

ومن الجميل ما ذكرته في صفات الزوجة المناسبة لديك من تحلّيها بالدين والعقل ونحوه, كما ينبغي أن يعنيك هنا توفّر صفات الرقّة والعاطفة والحنان لدى الزوجة – كما ذكرت في بداية رسالتك – لتعوّضك عن غياب أو ضعف الفراغ العاطفي لديك.

- الالتزام والمواظبة على الأذكار والعبادات, والتمسك بالقيَم والمبادئ الشرعية والأخلاقية ؛ منعاً من الانجراف أو الانحراف تحت ضغط هذا الفراغ.

- شغل الفراغ والوقت بما يعود عليك – أخي الحبيب – بالفائدة في دينك ودنياك, كالاهتمام بطلب العلم الشرعي والتركيز على دراستك الجامعية, والاهتمام بالقراءة والثقافة والرياضة ومتابعة البرامج المفيدة.

أسأل الله تعالى أن يرزقك التوفيق والنجاح والسداد, والعفّة والصبر والثبات والرشاد, ويلهمك الخير والقوّة في الدين والصواب, والزوجة الصالحة والحياة السعيدة في الدنيا والآخرة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً