الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الخجل وصعوبة التحدث والرد أمام الغرباء
رقم الإستشارة: 2344500

14256 0 117

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا لا أثق بنفسي، وإذا قابلت الناس لا أستطيع التحدث معهم، أبدأ في التأتأة وأتلخبط، لا أعرف ماذا أقول، ولو تحدث أحدهم معي لا أملك الجرأة في الرد، وأشعر بالخجل، ولا أدري ما هي حالتي.

أفيدوني، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه السمات من سمات الشخصية عندك، وبعض الناس يمتلكون هذه السمات، البعض يتعايش معها ويعيش حياة طبيعية، ولكن إذا أثرت عليك كما هو الواضح عندك من مشاكل في الكلام مع الناس الغرباء، وعدم الجرأة، وعدم الثقة في النفس فإذاً هذا يتطلب تدخل علاجي، والعلاج في المقام الأول هو علاج نفسي.

هناك الآن علاج نفسي يسمى تقوية الذات من خلال الجلسات النفسية تكتسبين مهارة لتقوية ذاتك، لزيادة الثقة في النفس والجرأة والتواصل مع الناس، كل هذا يتم بصورة متدرجة ومنضبطة من خلال جلسات نفسية عادة تكون أسبوعية، الجلسة عادة تمتد إلى 50 دقيقة، فيها يتم شرح هذه المهارات وكيفية تطبيقها وكيفية التعامل مع المواقف المختلفة، ثم تأتي الجلسة الأخرى وتشرحي ما حصل لك بين الجلستين، ومتى نجحت ومتى أخفقت وهكذا، حتى يتم التخلص من كل هذه السمات السلبية وتحويلها إلى طاقة إيجابية لمواجهة الحياة وظروفها المختلفة.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: