الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نقص حاد في الوزن ولا أدري ما السبب؟
رقم الإستشارة: 2346446

2047 0 134

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 26 سنة، طولي 184 سم، وزني 58-60 كيلو، لدي مشكلة دائمة وأساسية، وهي نقص الوزن وضعف الجسم عموماً، ومعدل الأكل والمجهود طبيعي جداً، وزيادة الأكل لا تؤدي لزيادة الوزن.

قمت بتجربة أكثر من نظام غذائي، ورياضة، ودون تغيير، وكنت أريد أن أتأكد من أنه لا يوجد أي سبب مرضي لنقص الوزن هذا، ولا أعرف ما السبب؟! وما هي التحاليل التي ممكن أن تكون مطلوبة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يظل الوزن ثابتاً أو يميل إلى النقصان إذا كانت كمية السعرات الحرارية التي تتناولها في اليوم تكفي بالكاد الاحتياجات اليومية، خصوصاً إذا تعودت في حياتك اليومية على الكثير من الحركة طول اليوم، ولا تتناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية، أو أن تكون مدخناً، حيث أن التدخين يؤدي إلى فقدان الشهية.

هناك بعض الفحوصات الأساسية للاطمئنان على وظائف الجسم المختلفة، مثل فحص صورة الدم CBC وفحص فيتامين د، وفيتامين B12 وإنزيمات الكبد، ALT & AST ووظائف الكلى Urea and serum creatinine والهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل في حال الحاجة لذلك، وفي حال سلامة الفحوصات السابقة فإن نقص الوزن يعود إلى النقص في كمية الأطعمة التي تتناولها.

الزيادة المطلوبة يجب أن تكون في الكتلة العضلية، وليس في الكتلة الدهنية، حتى يصل وزنك إلى ما بين 70 - 75 كجم، وذلك من خلال تناول وجبات تحتوي على البروتين الحيواني من اللحوم والدجاج والأسماك، مع تناول البروتين النباتي من البقول والخضروات المطبوخة بالدهن.

هناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها، مثل المخللات والسلطات والمشويات ويمكن تعويض عدم الرغبة في الأكل بتناول وجبات خفيفة ومتكررة، وتحتوي على بعض الفطائر والمعجنات، والإكثار من شرب الحليب بالموز والتمر والعسل، للحصول على الكالسيوم والفيتامينات المختلفة الضرورية لبناء الجسم وتقوية العضلات، مع ضرورة تناول ثمار التين الطازج المفيد في زيادة الوزن، لاحتوائه على كثير من الفيتامينات والسعرات الحرارية.

يمكنك تناول مطحون الحلبة والسمسم والمكسرات، مع الحلاوة الطحينية، وبعض الزبد، كذلك من المفيد تناول حبوب الخميرة التي تحتوي على فيتامين ب المركب، وعلى بعض البروتين والخمائر، وهي تفيد في فتح الشهية، وتحسن الهضم وزيادة الوزن إذا تم تناولها في صورة حبوب أو خميرة جافة مع الزبادي، وحتى مع العصائر.

لعلاج نقص فيتامين د، ولعلاج فقر الدم المتوقع من المهم أخذ حقنة فيتامين د جرعة 600000 وحدة دولية ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية، جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً لمدة 16 أسبوع، ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوماً بعد يوم عدد 6 حقن، ولا مانع من تكرارها مرة أخرى، ويمكنك كذلك تناول كبسولات تحتوي على حديد، وعلى فوليك أسيد مثل fefol أو ferose F يومياً كبسولة صباحاً ومساء لمدة شهرين إلى 4 شهور.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً