الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من سرعة نبض القلب، فهل أحتاج لتركيب جهاز؟
رقم الإستشارة: 2347040

1952 0 113

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة، عمري 18 سنة، لدي تسارع في نبضات القلب، وبداية الموضوع كانت عندما كنت في 15 من عمري، عندما كنت في الصف كنت أجلس أمام التكييف مباشرة، وكان شديد البرودة، وبعد مرور 4 أشهر تقريبا أصبحت أشعر برعشة قوية جدا في القلب، وكانت تأتي بين كل فترة، وبعدها توقفت، وعندما دخلت المرحلة الثانوية أصبحت أشعر بتعب وتسارع النبض بأقل جهد، وزاد وزني بسبب أنني لم أعد أتحرك كثيرا لأني أتعب.

وقبل 5 أشهر تقريبا شعرت بألم في المعدة، وغثيان واستفراغ، وذهبت للطوارئ، وعندما تم فحصي قالوا بأن نبض قلبي سريع، وحرارتي ليست مرتفعة، فقاموا بعمل تحاليل للدم وأشعة للمعدة والقلب، لا أعلم ما نوعها؟ ولم أسأل عنها، ولكن كانت سليمة، وبعدها أصبح يأتيني نبض سريع جدا، مع ألم وشعور بثقل وضيق ودوخة أحيانا بين فترة وأخرى، وأحيانا يوميا، وأعطوني تحويلا لعيادة القلب لعمل أشعة إيكو، وتركيب جهاز هولتر، وصراحة لا أريد الذهاب، وأبي قلق جدا، ويريدني أن أذهب، ودائما يظن بأن قلبي يؤلمني مع أني لا أخبره، ولا أشكو له، وهذا يضايقني لأنه يشعر بالقلق علي دائما، فهل الأمر يستدعي القلق وعمل الأشعة وتركيب الجهاز؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Rawan حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن من أهم أسباب تسارع نبض القلب:
الإجهاد، والتوتر، والإرهاق كالسهر الطويل، أو العمل المرهق، وكذلك يساعد على زيادة النبض تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي ومشروبات الطاقة.

ومن الأسباب المرضية لتسرع القلب: فقر الدم، وكذلك زيادة نشاط الغدة الدرقية، وبعض الاضطرابات في الشوارد أو أملاح الدم, وتوجد أسباب قلبية لتسرع القلب لها علاقة بأجزاء القلب كالأذينات أو البطينات أو بالجملة العصبية المنظمة لدقات القلب.

لذلك ينصح بشكل عام بالابتعاد أو التخفيف من المنبهات أو مشروبات الطاقة، وخاصة قبل النوم بعدة ساعات، وكذلك تجنب السهر لغير حاجة, وأن تكون الأعمال المجهدة صباحا وليس بوقت متأخر من اليوم، وطالما أن الحالة مستمرة لديك منذ 3 سنوات تقريبا لذا يفضل المتابعة مع طبيب مختص بالأمراض القلبية لإجراء الدراسة اللازمة وللتشخيص، وإعطاء العلاج المناسب.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً