الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر أن الوساوس رجعت لي بقوة مرة أخرى.. هل أكمل العلاج؟
رقم الإستشارة: 2349443

5448 0 124

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا صاحب الاستشارة رقم 2348388، ذهبت إلي الطبيب بناء علي نصيحتكم، ولكنه طبيب مخ وأعصاب ونفسية، وليس دكتورا نفسيا متخصصا، وقد كتب لي دواء achtenon = biperiden hydrochloride 2 mg ، نصف قرص صباحا ومساء، ولكني اكتفيت بنصف قرص صباحا فقط، فهل يتعارض هذا مع الرسبيردال؟ علما بأني كنت أشعر بتحسن شديد في البداية، والآن أشعر أن الوساوس قد بدأت تزداد قوة مرة أخرى، وقد زالت أعراض الرسبيردال، فماذا أفعل؟ هل أكمل هذا العلاج أم ماذا؟

كتبت أي فصيلة دم كالعادة؛ لأنني لا أعرف فصيلتي.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ almutasim حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك مرة أخرى في الشبكة الإسلامية.

قد أحسنتَ بأن ذهبتَ وقابلت الطبيب، وعقار (biperiden) الذي وصفه لك الطبيب هو من الأدوية الممتازة جدًّا للتحكُّم في الرعشة، وكذلك الانشداد العضلي والتململ الحركي الذي ربما يحدث من تناول علاج الـ (رسبيردال).

إذًا – أيها الفاضل الكريم – أقول لك أن عقار (biperiden) دواء ممتاز، فاعل، فعاليته لا تقلُّ أبدًا عن الـ (بروسيكلادين)، أو الـ (كمادرين)، أو الـ (آرتين) حسب ما اقترحتُ لك فيما مضى.

فيا أخي الكريم: استمر عليه، لكن يجب أن تتناول الجرعة كما هي، وهي: نصف قرص صباحًا ومساءً، فيجب أن تلتزم الجرعة، أنت الآن تتناول جرعة أقلّ مما وصفه لك الطبيب، وقطعًا فعالية هذه الجرعة سوف تكون أقلّ، فارجع إلى الجرعة التي وصفها لك الأخ الطبيب، وأرجو أن تُراجعه؛ لأن المتابعة أمرٌ مهمٌّ جدًّا، و(biperiden) ليس له قيمة علاجية لعلاج الوسواس، إنما قيمته العلاجية لعلاج الآثار الجانبية للرزبريدال.

أنت تقول الآن أن الوسواس قد ازداد عليك: أخي الكريم حقِّر هذا الوسواس، واستمر في علاجك الدوائي، وأنا متأكد أنه سوف يتفتَّت تدريجيًا إلى أن ينحسر وينتهي تمامًا.

فيما يتعلق بموضوع فصيلة الدم: أرجو ألا تكتب فصيلة دم غير متأكد منها، هذا خطأ جسيم أخي الكريم - ولا بد أن تعرف فصيلة دمك؛ لأن الإنسان قد يحتاج للذهاب للمستشفيات، قد يحتاج أن يعرف فصيلته، وهذا فحص بسيط جدًّا، وغير مكلف، أي صاحب مختبر للدم يمكن أن يُحدد لك فصيلتك، وفي معظم الدول فصيلة الدم دائمًا تُكتب على البطاقات الشخصية، وأحسبُ أن هذا هو الأمر في مصر، فحدِّد فصيلة دمك، وأرجو أن تكون متأكدًا منها.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً