الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حالة خوف وتوتر إذا سئلت سؤالاً في الجامعة
رقم الإستشارة: 2353022

1112 0 65

السؤال

السلام عليكم

أنا طالبة أول سنة في الجامعة، أعاني من حالة خوف وتوتر أثناء الإجابة على السؤال، أشعر بخوف وألم، وكأن وباءً انتشر في جسدي أثناء سماع اسمي للإجابة يأتيني الخوف! قرأت كتباً كثيرة تخص الخوف لكن لم أستطع إبعاده عني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ندى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فطالما لاحظتِ أن هذا الخوف والتوتر يكون أثناء الإجابة على السؤال فإنه قد يكون نوعًا من أنواع الرهاب الاجتماعي، ولذلك - أختي الكريمة - لا يذهب بنفسه، وتحتاجين إلى مساعدة، تحتاجين لمساعدة من علاج نفسي لتدريبك على العلاج السلوكي المعرفي، على علاجات سلوكية ومهارات مُحددة، للتغلب على هذا الخوف، أو إذا لزم الأمر أخذ دواء محدّد.

إذًا لا تترددي -أختي الكريمة- في طلب النصح والمشورة من طبيب نفسي، ليس هناك عيب في ذلك، طالما أنك تُعانين، ولم تستطيعي التغلب على هذه الأشياء بنفسك، فعليك باستشارة طبيب نفسي، وقد يكون العلاج علاجًا نفسيًا فقط، وليس دوائيًا، لتمليكك - كما ذكرتُ - مهاراتٍ معيَّنةٍ تُساعدك في التخلص من هذا الخوف.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: