الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القولون العصبي والانتفاخات، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2354211

2405 0 86

السؤال

السلام عليكم

أعاني من القولون العصبي، ولدي اميبا، وأتناول فلاجيل ومضادا حيويا (سيبروفار) وتحسنت لدي أعراض الانتفاخ -ولله الحمد- ولكن أحياناً كثيرة مع انتفاخ البطن يحدث تسارع شديد في ضربات القلب، دائماً الانتفاخ يزيد ضربات قلبي، وكنت أظن أن لدي مرضاً فعملت رسم قلب، وفحصني الطبيب، وقال: قلبك سليم، لكن ضرباتك سريعة ربما تعاني قلقاً أو ما شابهه.

أتوقع أنه القولون أو الانتفاخات في بطني، وخصوصاً وأنا مستلق، وعندما أتجشأ تنخفض ضربات القلب نسبياً، وأعطاني الطبيب اندرال 40 مرتين، فتناولته وشفيت من الضربات، لكن لما أقلعت عنه عادت مع الغازات، فخفضت الجرعة ثم صرت أتناوله عند الحاجة، يعني بدون انتظام أحياناً كثيرة بعد الطعام يشتغل القلب بسرعة، وتزداد الضربات وقد تصل ل 120 فلا أجد مفراً إلا الاندرال 40 أحياناً أتناول قرصاً وأحياناً نصف قرص، لكن ليس بانتظام وبحد أقصى قرص يومياً أو قرص ونصف.

الحمد لله، لا أعاني أمراضاً أخرى، ولكن آخذ ليبراكس للقولون، وفلاجيل وسيبروفار، وأحياناً فيتامين ب 12 حقن، فهل هناك أي آثار جانبية غير مرغوبة من تناول الاندرال بهذا الشكل؟ علماً أني لم أرجع للطبيب، وهل الاندرال سيسبب مرضاً في القلب، وأنا وزني 105، وأنا بعمر 20 سنة.

علماً أني عندما أقف بعد طول جلوس أجد الجو مظلماً قليلاً، ثم يتكشف، لا أعلم هل هو ضغط منخفض أم ماذا؟ لكن لا أجد بداً من الاندرال، فضربات القلب تزداد بشكل كبير، كأنها الوفاة وصلاة الجنازة بعد قليل! وأرتاح عليه، فهل يمكن أتناوله دوماً عند الحاجة؟

شكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

المشكلة لديك تكمن في السمنة والوزن الزائد، مما يمثل حملاً على القلب وحالة التوتر والقلق المتداخلة مع القولون العصبي، حيث تعتبر سبباً ونتيجة للقولون، وللخلاص من تلك الدائرة المفرغة يجب العمل على إنقاص الوزن في المرحلة القادمة، وبعيداً عن التعقيدات والمعادلات يجب البعد عن السكر، وكل ما يدخل في صناعته من حلويات ومرطبات ومشروبات غازية وعصائر، حتى يتم إتاحة الفرصة للجسم في تناول احتياجاته من الطاقة من المخزون الدهني، وتناول تلك الأطعمة يمنع الجسم من الحصول على الطاقة من الدهون، فتظل المشكلة قائمة بل تزيد.

يمكنك تجربة حمية البروتين والخضروات مثل تناول وجبة إفطار فول بدون زيت أو بيض مسلوق مع قطعة خبز أسمر، وشاي بدون سكر، والغذاء سمك أو دجاج مشوي مع طبق سلطات والخضار المسلوق وتفاحة، ولا مانع من تناول خيار وخس وسلطات وتفاح بين الوجبات، وتناول العشاء من أصناف الجبن القريش والعدس والفول، مع القليل من الخبز الأسمر، مع شرب الحليب قليل الدسم، وممارسة قدر من الرياضة وعدم إطلاق العنان لشهوة الطعام، وسينقص الوزن بالتدريج، إن شاء الله.

تناول أقراص الخميرة قبل الوجبات يفتح الشهية، ويساعد على الهضم لاحتوائها على بعض الخمائر، وتناول خليط مكون من مطحون الكمون والشمر والينسون والكراوية والهيل، وإكليل الجبل والقرفة والنعناع، وإضافته إلى السلطات والخضار المطبوخ أو شربه مغلياً، مثل الشاي يساعد كثيراً في التخلص من الغازات والانتفاخ والمغص، إن شاء الله.

قد يحدث هبوط في ضغط الدم عند الوقوف المفاجئ، ويمكن معرفة ذلك بقياس ضغط الدم أثناء الجلوس، ثم قياسه عند الوقوف وملاحظة الفرق ومن الأعراض المصاحبة لحالة هبوط الضغط وجود زغللة في العيون والشعور بالغثيان والدوار والشعور بالضعف العام والإرهاق.

من بين الأمور المفيدة لعلاج تلك الحالة عدم الوقوف المفاجئ من السرير عند الاستيقاظ من النوم، بل يجب الجلوس لمدة دقيقتين في السرير، مع إجراء بعض التمارين التي تنشط الدورة الدموية مثل الضغط على كرة صغيرة من المطاط في قبضة اليد، وارتداء جوارب ضاغطة حتى فوق الركبة للحيلولة دون نزول الدم إلى الساقين أثناء الوقوف، وتجنب الوقوف لمدد زمنية طويلة مع تناول السوائل والمخللات والأجبان المالحة، كما قلنا مع ضرورة متابعة قياس ضغط الدم.

لا مانع من إجراء بعض الفحوصات الأساسية، وهي فحص صورة الدم CBC وفحص فيتامين ( د )، وفيتامين B12، وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، وتناول العلاج والمقويات حسب نتيجة التحليل، وفي حال تعذر الفحص خصوصاً، وإن فحص فيتامين د ذو تكلفة مرتفعة، يمكنك أخذ حقنة فيتامين د جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً، لمدة 12 أسبوعاً، وتناول أحد مقويات الدم، والإكثار من شرب الحليب وتناول منتجات الألبان، ولا مانع من الاستمرار في تناول حبوب اندرال 20 مج مرتين في اليوم، ولا خوف منها، وهي علاج للخفقان، ولا تؤدي إلى أمراض في القلب لحين ضبط الوزن وعلاج القولون.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً