الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من سرعة دقات القلب ودوخة عند المشي لأقل مسافة
رقم الإستشارة: 2354372

3087 0 113

السؤال

السلام عليكم

أعاني من سرعة دقات القلب ودوخة عند المشي لأقل مسافة، وصعوبة التنفس في الأماكن المغلقة أو المزدحمة، أجريت رسماً للقلب، وكان 128 ثم أجريت تحاليل للانيميا، وللغدة الدرقية، وكانت سليمة ليس بها شيء، ولكني أعاني من هبوط بسيط في ضغط الدم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ basma حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في حال عدم وجود فقر دم أو زيادة نشاط في الغدة الدرقية؛ فإن الدوخة والخفقان أو تسارع نبض القلب مع صعوبة التنفس في الأماكن المغلقة له علاقة بحالة هلع، أو ما يطلق عليه panic disorders وهي حالة من الخوف الشديد من الموت، وضيق التنفس، وهي حالة نفسية تنتاب المريض نتيجة لتعرضه لحادث مرعب أو مؤلم، مما يؤدي إلى خلل في وظائف هرمون مهم جداً، موجود في المخ لتوصيل الإشارات العصبية، وهو هرمون السيروتينين.

يصاحب ذلك الشعور خفقان كبير على مستوى القلب ورغبة في التقيؤ وإحساس شديد بالحرارة أو البرودة التي تكتسح الجسم، وفي بعض الأحيان يكون ذلك مصحوباً بدوار، ويتخلل كل هذه الأعراض هلع شديد وانطباع لدى المريض بأن الموت يقترب منه، وبأن مكروها سيلحق به.

لذلك يمكنك زيارة طبيب نفسي للكشف الطبي وتناول العلاج اللازم ويتضمن ذلك معرفة طبيعة المرض، وكيفية التعامل معه، ويسمى ذلك بالعلاج المعرفي.

نوبات الهلع هذه تتعلق أساساً بأسباب نفسية, وغالباً ما تظهر لأول مرة بعد حادثة بعينها، أو إحباط يعيشه الشخص، ولذلك كما ذكرت فإن العلاج المعرفي مع التفكير الإيجابي يساعد كثيراً في علاج تلك الحالة مع تناول سبراليكس cebralex 10 mg يومياً، لمدة لا تقل عن 6 شهور للتخفيف من حدة نوبات الهلع، ولاجها تماماً.

نقص شرب الماء والسوائل بالإضافة إلى نقص فيتامين D وفيتامين B12 يساعد على هبوط الدورة الدموية، وآلام في المفاصل والأربطة، مما يؤدي إلى حالة الدوار والدوخة عند القيام المفاجئ من وضع الرقاد، أو وضع الجلوس.

لذلك يجب قياس الضغط وفي حالة هبوطه يجب تناول السوائل والمخللات لرفع نسبة الضغط إلى القيم المطلوبة، وهي قريبة من 120 / 80 أو أقل قليلاً.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً