الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوبات الهلع ترعبني ولا تغادرني فما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2356956

2108 0 88

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 35 سنة، بدأت معاناتي مع المرض في سن 16، حيث تعرضت لصدمة بسبب مرضي بالتهاب القصبات الهوائية، حينما أرجعت الدم من صدري بفعل السعال الشديد، وبسبب بكاء الوالدة الشديد في تلك الأثناء شعرت بأنني سأموت، خفت كثيرا، ومع مرور الأيام شفيت، وبعد أيام أصبحت أحس بخوف شديد، وتراودني نوبات الهلع دون سبب معين، وضربات قلبي سريعة، وأعاني من التعرق، وفقدان الشهية، والقلق بشكل يومي، ونزل وزني بشكل كبير.

ذهبت إلى الممارس العام وطلب تحاليل طبية خاصة بالغدة الدرقية، وكان كل شيء سليما، ثم راجعت طبيب القلب، والأمور كلها سليمة، استمرت معاناتي لمدة ست سنوات، وبسببها تخليت عن دراستي في الجامعة.

قررت الذهاب إلى الطبيب النفسي، وشخص حالتي بأنها رهاب عصابي، ووصف لي دوائين: anafranil 10 mlg و exomil، وساعدني العلاج في التخلص من جميع الأعراض، أي أنني شفيت بنسبة 99%، تناولت الأدوية لمدة ست سنوات، ثم بدأت مرحلة ترك العلاج تدريجيا، وفي هذه المرحلة كانت الأعراض ترجع لي، فعدت إلى تناول الدواء، وبعد فترة بسبب الضغوط في العمل، وبسبب وفاة أحد أقاربي تعرضت لنوبات هلع شديدة، وصار الدواء لا يجدي نفعا، فعدت إلى الطبيب ووصف لي: أنفرانيل 75 ملغ، إستالوبرام 10ملغ، وأمتريبتلين 10 في البداية، أحسست بتحسن لمدة أسبوع فقط بعدها رجعت كما كنت، وهذا منذ شهرين، ومشاعر المعاناة مستمرة معي، خاصة بسبب عملي.

أفيدوني، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا أريدك حقيقة أن تغلق بوَّابة الماضي وتتركها ورائك، لا أريدك دائمًا أن تسترسل حول هذه المعاناة التي أُصبت بها منذ ما يُقارب العشرين عامًا، هذا لا يعني أننا نتجاهل الماضي، لكن إذا ركَّزنا عليه بشدة خاصة في مثل حالتك هذا سوف يكونُ أمرًا مُعيقًا، يجب أن تكون صاحب فكر إيجابي، هذه -أخي الكريم- نصيحتي الأساسية لك، وأن تعيش حاضرك بقوة، وأن تعيش المستقبل بأملٍ ورجاء.

بهذه الكيفية يستطيع الإنسان أن يتعامل فكريًا مع الاكتئاب والتوتر، وهذا هو المطلوب، حيث أن التغيير المعرفي لا يأتي إلَّا من خلال المداولة الفكرية مع الاكتئاب.

وانظر إلى إيجابياتك، قم بجرد كاملٍ لحياتك دون التركيز على سلبيات الماضي، وسوف تجد أنك -الحمد لله- بخير، أنك تقف تمامًا على أرجلك، أنك يمكن أن تُنجز الكثير، هذا مهم، وتجتهد بأن تجعل نمط حياتك إيجابيًا، ولا يمكن لنمط الحياة أن يكون إيجابيًا إلَّا إذا نظَّمنا أوقاتنا وأدرناها بصورة ممتازة، إذًا حسن إدارة الوقت تعني حسن إدارة الحياة، وهذا أنصحك به تمامًا.

وعلى النطاق البيولوجي: الغذاء المتوازن، النوم الليلي المبكر، ممارسة الرياضة... كل هذا مهم جدًّا للحياة الصحية، نفسيًا وجسديًا واجتماعيًا.

الحرص على أمور ديننا، هذه مهمَّة: الصلاة في وقتها مع الجماعة، الورد القرآني اليومي، التفقُّه وعلم ما يجب على الإنسان تعلُّمه في الفرائض وفي الطهارة وغير ذلك، والحرص على الأذكار والدعاء، هذه يجب أن تكون جزء من حياة المسلم، وهي خير سندٍ له حتى في أمور الدنيا.

أخي الكريم: أريدك أن تُحسن التواصل الاجتماعي، أن تُكثِّف من علاقاتك الاجتماعية الإيجابية؛ لأن بناء نسيج اجتماعي جيد وفاعل وإيجابي وُجد أنه من أفضل السبل التي ترتقي بالصحة النفسية.

بالنسبة لنوبة الهلع التي أصابتك: الهلع جزء من القلق وليس أكثر من ذلك، وتجاهله هو أحد الأسس العلاجية، كما أن ممارسة الرياضة والتمارين الاسترخائية تُساعد في ذلك كثيرًا.

أنت الآن تتناول عددا من الأدوية، ويستحسن أن تُراجع الطبيب الذي وصف لك الأدوية، أنا أرى أنك تحتاج لرفع جرعة الاستالوبرام لتجعلها عشرين مليجرامًا، وقد لا يكون هنالك داع للإميتربتالين، وأعتقد أن الأنفرانيل بجرعة خمسين مليجرامًا ربما يكون كافيًا، هذه وجهة نظري، لكن القرار النهائي هو بيد الطبيب.

والأدوية لا نستطيع أن نحكم على فعاليتها الحقيقية قبل ستة أسابيع من تناولها، ولا تأسَ ولا تأسف على تناول الأدوية، الأدوية فيها خير كثير للإنسان، لكن يجب ألَّا يعتمد عليها كوسيلة علاجية وحيدة، تغيير نمط الحياة بالكيفية التي ذكرتها لك، والانتقال إلى فكرٍ إيجابي ومشاعر إيجابية وسلوك إيجابي هي التي تؤدي إلى التغيير الحقيقي في أنفسنا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً