الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشكلة التلعثم وتجمع الريق في فمي
رقم الإستشارة: 2358146

2657 0 64

السؤال

السلام عليكم
أسأل الله العلي القدير أن يجزيكم عنا خير الجزاء، وأن يثيبكم على هذه المنارة.

أنا شاب بعمر 21 سنة، أعاني من مشكلة أصبحت تؤرقني وصارت حاجزاً بيني وبين الدعوة إلى الله، وهي التلعثم في الكلام، ويحصل لي بشكل عام بقدر خفيف، ويزيد إن كنت أمام ملأ من الناس أو بحضرة شخص أرى أنه أفضل من بشيء، وأنا في داخلي أشعر أنه لدي كل الإمكانيات للتخلص من هذه المشكلة، ولكن ينقصني معرفة السبيل إلى ذلك.

كما أن لدي رغبة كبيرة في التخلص منها في أقرب وقت، وبالإضافة إلى ذلك عدم الراحة أثناء التحدث أحياناً، وعدم القدرة علي إيصال المعلومة بشكل مقبول، وهي التي أوقفتني عن الدعوة، وأنا قمت بتحليل الأسباب لهذه المشكلة، فوجدت أنها ثلاثة أسباب:
-كثرة اللعاب في الفم أثناء التحدث، مما يعيقني من النطق ببعض الحروف في الكلمات، وتذهب بعد بلع الريق مباشرة، وبعدها أعيد الكلمات التي استعصت علي فأجد أني أنطقها بسهولة، ثم بعد قليل يعود الريق فيملأ فمي فتعود المشكلة.

الجدير بالذكر أن هذه المشكلة أتتني حديثاً بعد أن أصبحت أكثر من شرب الماء البارد، فازداد الريق في فمي وازداد البلغم أيضاً، وهذا هو الجانب العضوي.

-الجانب الثاني وهو النفسي، وهو الأهم، وقولي الأهم، ذلك لأنه حينما تنتفي هذه الأسباب في معظم حواراتي أتحدث بغير تلعثم، وذلك هو ضعف الثقة بالنفس في بعض الأحيان، ففي بعض الأوقات تضعف ثقتي بنفسي إلى حدود متفاوتة، لدرجة أني ربما أفكر بالذهاب إلي طبيب نفسي لكن في معظم الأحيان أكون بعكس هذه الحال، والفضل في الأول والآخر لله عز وجل.

أنا بحمد الله لدي ثقة في نفسي وقدراتي، أنا إنسان طموح أرغب بأن يكون لي بصمة في هذه الحياة، وأريد أن أقدم شيئاً لديني، ولا أريد أن أعيش على هامش الحياة، ولكن تتخلل هذه الثقة لحظات ضعف ثقة بالنفس.

- الثالث هو الارتباك وترهب المواقف أحياناً، فكما ذكرت أنفاً في بعض الأحيان عندما أتكلم مع شخص وأعتقد أنه أفضل مني في شيء لا أستطيع التحدث بأريحية تامة، وهنا يكثر التلعثم!

أظن أن هذا الأمر له صلة بالرهاب الاجتماعي، فأنا عندما أكون بحضرة جمع من الناس يصعب علي التحدث دائماً، وألاحظ ركاكة في كلامي تدل على ضعف منطقي، ولقد حاولت جاهداً أن أتخطي هذا الأمر ولكني أجهل السبيل، فأجد أني لم أفعل شيئاً.

الأمر بالنسبة لي من الأهمية بمكان، وأنا عندما أري شخصاً يخطب أو يذّكر ببلاغة أغبطه، وأتمنى لو أستطيع دفع كل ما أملك مقابل تلك البلاغة، وإن كانت هذه موهبة من الله فأسأل الله الكبير أن لا يحرمني منها، وإن كانت تنال بالجهد فأنا بإذن الله أهل لها.

أسألكم يا إخواني أن تدعوا لي من صالح دعائكم، وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
نرحب بك في الشبكة الإسلامية.

أيها الفاضل الكريم: أنت لديك درجة بسيطة جداً مما نسميه بالرهبة أو الرحابة الاجتماعية، وخطوات العلاج -إن شاء الله- في حالتك سهلة جداً، أول شيء يجب أن تصحح مفاهيمك حول الخوف الاجتماعي.

ما يظهر عليك بالرهبة، وربما تلعثم وتعرق والشعور بالرجفة وخفة الرأس، والشعور بأنك ستفقد السيطرة على الموقف، هذا كله شعور زائف، وليس حقيقياً، أنا أؤكد لك هذا.

الشخص الآخر لا يراقبك، ولا يتحسس التغيرات التي تحسسها وتشعر بها أنت، هذا حقيقة علمية يجب أن تطمئنك.

أخي الكريم، ليس هنالك خيار بين الناس، حتى الذين أعطوا حظوة في الدنيا ومواقع ومناصب في الآخر هم بشر مثلك، أيها الأخ الكريم ومثلي، يأكلون ويشربون وينامون ويتغوطون، ويمرضون ويموتون، الناس سواسية، ولا فرق بينهم إلا بالتقوى.

قطعاً حين تكون مع الأتقياء تكون أكثر طمأنينة، فهم الأفضل وهم الأرفع، فرفقتهم هي إحدى بواعث الطمأنينة، فلماذا تخاف في أي موقع وحين تقابل أي شخص، يجب أن تضع الأمور على هذه الصيغة وتفكر فيها بهذه الكيفية.

هنالك ما يسمى بالعلاج السلوكي، أنا قناعاتي بالعلاج السلوكي راسخة وقوية، وأرى أنه الحمد لله، في مجتمعاتنا لدينا الطرق والوسائل والفرص التي تجعلنا نتعالج سلوكياً، حتى دون أن نذهب ونجلس أمام المختصين.

أخي الكريم أهم وسيلة لعلاج الرهاب الاجتماعي هي التفاعل الاجتماعي، وأنت الحمد لله، تعيش في السودان وهو مجتمع متفاعل جداً، أولاً يجب أن تقوم بواجباتك الاجتماعية وأهمها حضور المناسبات، الأفراح، الأعراس، الأتراح، تقديم واجبات العزاء، زيارة المرضى، المشي في الجنائز، هذا -أخي الكريم- عالج عظيم، احرص على أن تكون حريصاً دائماً على ذلك وفي مقدمة الناس.

كذلك الحرص على صلاة الجماعة وفي الصف الأول وخلف الإمام، هذا كله نسميه التعريض أو التعرض مع منع الاستجابة السلبية، وأن تمارس رياضة جماعية كرياضة المشي مثلاً، أن تنضم لجمعية ثقافية أو دعوية أو اجتماعية، وهذه الجمعيات كثيرة جداً في السودان وجدتها في المساجد، وجدتها في بعض المرافق العلمية، في الأحياء، لا بد أن يكون لك وجود اجتماعي في هذه الجمعيات فهذا هو العلاج، علاج بسيط، علاج جيد، علاج مفيد.

حين تبدأ في تعريض نفسك لهذه المناشط بشدة ربما تحس بشيء من القلق هذا قلق إيجابي، باستمرارك في التفاعل الاجتماعي الإيجابي وتقوية نسيجك الاجتماعي ستجد أن القلق قد انتهى تماماً، وأنك قد تطبعت على هذا التعريض أو التعرض ويعود عليك إن شاء الله بنفع عظيم.

أود أن أنصحك أن تتناول دواء بسيطاً مضاداً لقلق المخاوف، يوجد دواء اسمه سيرترالين متوفر في السودان، هنالك منتج لشركة هندية جيد، والجرعة المطلوبة في حالتك هي أن تبدأ بنصف حبة 25 مليجرام تتناولها ليلاً لمدة أسبوعين، ثم تجعلها حبة كاملة أي 50 مليجراماً ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم تجعلها نصف حبة ليلاً لمدة شهر ثم نصف حبة يوم بعد يوم لمدة شهر، ثم تتوقف عن تناوله، الدواء بسيط وسليم جداً، وأسأل الله تعالى أن ينفعك به.

أخي الكريم، هذه هي الخطة العلاجية التي أنصحك بها، ويمكن أن تقوم بتدريبات سلوكية مثلاً تنظر إلى نفسك كإمام للمسجد تقوم بأداء خطبة الجمعة، جرب هذا في البيت وقم بالخطابة كأنك تخاطب جمع كبيراً من المصلين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: