الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تناول حبوب فيتامين دال يضر بالحامل أو الجنين؟
رقم الإستشارة: 2368875

1622 0 139

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة وعندي أطفال، عندي بواسير تأتي وتزول ونقص فيتامين (د)، ولي فترة يأتيني ألم في المستقيم من فوق جهة اليسار قليلا، مرتان جاءني الألم بشكل قوي، وما أقدر أتحرك مع ألم قوي أسفل البطن جهة اليسار، استمر نصف ساعة، وبعدها صار يأتيني ألم خفيف أقدر على تحمله، لكنه في المستقيم، ذهبت عند دكتورة كشفت بعينها ليس بالمنظار، فقالت لا يوجد بواسير، وأن ألم المستقيم عادي طبيعي، لكني لست مطمئنة؛ لأنه ما كان هناك ألم، وللعلم عندي غازات كثيرة، وأحيانا إمساك يستمر ثلاثة أيام، ما الذي أعانيه؟

وسؤال آخر: عندي نقص فيتامين (د) طلع 9، والدكتورة أعطتني حبوبا في الأسبوع مرة، هل أقدر أحمل وأنا أشربها أو أنها تضر الجنين؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم جوري الهاشمي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الألم الذي يحدث في أسفل البطن ويترافق مع ألم في منطقة الشرج قد يكون ناتجا عن الجهاز الهضمي, وتحديدا القولون, وبما أنك تعانين من الإمساك والغازات, فقد يكون لديك حالة تسمى بـ(القولون العصبي), لكن هذا التشخيص لا يتم وضعه إلا بعد استبعاد الأسباب المرضية الأخرى في الجهاز الهضمي كالالتهابات وغيرها.

وبالطبع إن الإمساك قد يسبب البواسير، وقد يسبب شقا شرجيا, والبواسير قد تكون داخلية فلا ترى بالفحص الخارجي, لذلك فإن عدم رؤيتها لا ينفي وجودها, وللتشخيص الصحيح فإن الأمر يتطلب عمل الفحص الشرجي أو التنظير من قبل طبيبة مختصة، ولذلك أنصحك بمراجعة طبيبة مختصة بالأمراض الهضمية لتقييم حالتك بشكل أفضل.

بالنسبة لفيتامين (د) فلا ضرر من تناوله خلال الحمل, بل على العكس فإنه ضروري لصحة الحمل, لذلك يمكنك تناول الحبوب أسبوعيا حتى لو حدث حمل إلى أن يتم تعويض النقص ويعود مستوى هذا الفيتامين الى مستواه الطبيعي .

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً