الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من تسارع دقات القلب من غير مجهود
رقم الإستشارة: 2371038

3048 0 94

السؤال

السلام عليكم

لدي مشكلة صحية، وهي تسارع دقات القلب من غير مجهود، تصل دقات القلب إلى ١٣٨ وترتفع عند التوتر إلى١٥٠.

ذهبت لعدة مستشفيات ومستوصفات، وأول مستشفى تم تشخيص المشكلة أنها كهرباء في القلب، وأعطوني ٧ حقناً لتفريغ الكهرباء، وكانت تتعبني جداً هذه الحقن، وأشعر بضغط شديد على الدماغ وضيق شديد في التنفس، حتى وضعوا لي أكسجين، وعندي تنمل في اليدين وخفقان، فأخبروني أني بحاجة لعمل كي، عن طريق الوريد، ووصفوا لي دواءً أرهقني وزاد الخفقان!

ذهبت لمستشفى آخر، وقالوا: تسارع في دقات القلب، لكن وقت التخطيط لا يوجد كهرباء، والقلب سليم.

ذهبت لمستوصفين ومستشفى، وعملت تخطيطاً وإيكو، وفحصاً عن طريق السماعة، وكلهم قالوا: القلب سليم.

عملت جميع الفحوصات التي تسبب زيادة في دقات القلب، وكالسيوم-مغنيسيوم-فيتامين د-فيتامين ب١٢-فقر الدم-الغدة الدرقية - جرثومة المعدة، وجميعها -ولله الحمد- طبيعية.

وصفوا لي انديرال ونكسيوم ودومبي وجافيسكون، وجميعهم اتفقوا على أن التسارع بسبب ارتجاع في المريء، وقولون وتوتر.

هل القولون وارتجاع المريء والتوتر أسباب لزيادة دقات القلب؟ مع أني في طبيعتي حساسة جداً، وقلقة نوعاً ما.

جاءتني هذه الحالة بعدما بكيت وأطلت في البكاء، تقريباً ساعتين متواصلات، بعدها شعرت بصداع ثم دوخة ثم انخفاض ضغط الدم، وبعدها أصبح لدي تسارعا.

أرجو أن أعود كما كنت من قبل، وأن أذهب لأداء العمرة، فأنا لا أستطيع، وتأتيني وساوس أن لدي مشكلة في القلب، فأفيدوني، هل يوجد حلا للتخلص من سرعة دقات القلب والدوخة؟

شاكرة ومقدرة جهودكم، جزاكم الله عنا خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن نبض القلب الطبيعي يتراوح من 60 - 100 نبضة بالدقيقة عند الراحة، ويمكن أن يزداد هذا النبض عند الجهد أو ممارسة الرياضة، وحتى عند التوتر والإرهاق، ومن أهم أسباب ارتفاع النبض:
الإجهاد والتوتر والإرهاق، كالسهر الطويل أو العمل المرهق، وكذلك يساعد على زيادة النبض تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي ومشروبات الطاقة، ومن الأسباب المرضية لتسرع القلب، فقر الدم، وكذلك زيادة نشاط الغدة الدرقية، وبعض الاضطرابات في الشوارد أو أملاح الدم.

توجد أسباب قلبية لتسرع القلب، لها علاقة بأجزاء القلب كالأذينات أو البطينات أو بالجملة العصبية المنظمة لدقات القلب.

لذلك ينصح بشكل عام بالابتعاد أو التخفيف من المنبهات أو مشروبات الطاقة، وخاصة قبل النوم بعدة ساعات.

كذلك تجنب السهر لغير حاجة، كما ينصح أن تكون الأعمال المجهدة صباحاً، وليس بوقت متأخر من اليوم.

حسب المعلومات الواردة في الاستشارة فإن تسارع القلب لديك، يبدو أنه بسبب القلق والتوتر، خاصة وأن الحالة قد بدأت لديك بعد التعب والبكاء، وقد أوردت في الاستشارة أن الدراسة الطبية لديك كانت سليمة، والحمد لله.

لذا ينصح باتباع النصائح الواردة في الاستشارة، وتجنب العوامل المسببة للقلق والتوتر، وممارسة رياضة المشي، لما لها من فوائد كبيرة للجسم.

إن استمرت الحالة فيفضل المتابعة مع طبيب مختص بالأمراض القلبية، لإتمام الدراسة الطبية، إذ قد ينصح بتركيب الهولتر، وبه يتم مراقبة النبض خلال 24 ساعة، وبذلك يتم التأكد من وجود تسرع القلب ومعرفة سببه، وبعد ذلك يتم وضع الخطة العلاجية المناسبة.

نرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا رجاء

    اشعر التسارع في القلب وأحيانا ضيق في التنفس

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً