الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أختي مصابة بمرض الهجمة الذهانية الحادة.. هل يمكن أن يتطور المرض؟
رقم الإستشارة: 2383353

1171 0 54

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

لدي أخت تطيل الجلوس لوحدها، وتتكلم لساعات طويلة مع نفسها، ولديها كثير من التهيؤات والتخيلات.

فقدت زوجها، وبعد أربع سنوات توفي والدها، وبعد العزاء مباشرة ظهرت الأعراض، عزلت نفسها عن المجتمع وأصدقائها الكثير، وقررت التحدث مع نفسها بكثرة، لديها مذكرات كتبتها بخط يدها بكلام غير مترابط ولا مفهوم، ولكن حسب فهمي فهي ساخطة من الله على الوضع الذي حصل لها ولبيتها، وكيف خسرت كل هذا العز والمال، حيث تزعم إن الله لم يساعدها بإنقاذها مما هي فيه، هذا تقريبا ما فهمته.

طبعا الآن بعد مرور سنة من وفاة الوالد ما زالت تطيل الجلوس مع نفسها واستمرار التكلم مع نفسها، لم تعد تكترث لأولادها ولا أي شيء في حياتهم، منطوية على نفسها تماما، بالرغم من أن إخوتها يسكنون في نفس المنزل، إلا أنها لا ترفض التحاور معهم بشكل تام أو تدعهم يقتربون من خصوصياتها والتحاور معها، بالرغم أن علاقتهم في السابق أكثر من رائعة.

أصبحت تضع الطعام على النار وتنساه تماما، ولا تكترث أبدا حتى بعد تنبيهها.

اتصلت عليّ دكتورة فأخبرتني أنها قد قابلتها في المنزل، وقالت لي إن لديها فصاما (هجمة ذهانية حادة) وأفضل شيء أن تبقى في المستشفى مدى الحياة وتستمر في علاجها هناك.

أرجو منك الرد في أسرع وقت.
هل هؤلاء المرضى خطيرين؟ ويمكن أن تتطور حالتهم بأن يقوموا بالقتل أو الحرق؟ لا أعرف، أنا في حيرة من أمري.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ibrahim حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختك تعاني من اضطراب ذهاني، والاضطراب الذهاني يأتي في شكل ضلالات فكرية أي معتقدات خاطئة أو هلاوس سمعية، أو سلوك غير طبيعي، وهو ما يحصل مع أختك، ومن أنواع الاضطراب الذهاني المنتشر مرض الفصام، وهو مرض عقلي، ويحتاج إلى علاج دوائي في المقام الأول، ولفترة قد تكون طويلة، وطبعاً المريض المصاب بالفصام ليست عنده بصيرة بالمرض، ولذلك في كثير من الأحيان قد يضطر الأهل لعلاجه جبرياً أي بدون طوعه.

والشيء الثاني المهم جداً الاستمرار في العلاج؛ لأن العلاج حتى بعد أن يتحسن معه الشخص يحتاج لأخذه كما ذكرت لفترات طويلة، والفترات الطويلة هذه قد تكون عدة سنوات، وقد تكون باقي العمر على حسب الاستجابة، وعلى حسب نوع الأعراض التي عنده، أنا لا أقول العلاج يجب أن يكون في المستشفى باقي العمر، بل قد يكون في المستشفى في البداية حتى يتم السيطرة على الأعراض، ومن بعدها يمكن أن يعالج الشخص، وهو في بيته وهذا هو الأفضل الآن يا أخي الكريم.

نعم قد تحتاج لعلاج والعلاج لفترة طويلة، ولكن ليس معنى هذا أن يكون هذا العلاج في المستشفى باقي عمرها، المرض النفسي ليس خطيراً في حد ذاته، الخطورة تأتي من الأعراض التي يعاني منها الشخص إذا كان يعاني من هلاوس سمعية تأمره بإتيان أشياء معينة أو أفعال معينة قد تؤذي الآخرين فقد يستجيب لها، أو أحياناً قد يرتكب الشخص أشياء عنيفة وفقاً لما يشعر به من أفكار أو ضلالات فكرية، ولكن ليس كل المرضى المصابين بالفصام يشكلون خطورة، بل نسبة قليلة منهم، والشيء المهم أن العلاج يقلل من درجة الخطورة بصورة كبيرة جداً يا أخي الكريم.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً