الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القولون العصبي ومن تشنجات شرجية، ما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2390277

3292 0 65

السؤال

السلام عليكم

يعطيكم العافية جميعاً، سؤالي يتعلق بالقولون العصبي، أنا أعاني من القولون العصبي منذ ثلاث سنوات، ومن ذلك الحين أصبحت أعاني في فترة الشتاء، وبالذات عند الذهاب لدورة المياه، فإذا اغتسلت بالماء البارد يصيبني تشنج بسيط في منطقة الشرج، ثم يتحرك الألم باتجاه أسفل البطن، ثم القولون كاملاً، فلا يذهب الألم إلا بتناول علاج القولون أو الاستحمام بماء دافئ.

هل هذا الألم يرتبط بالقولون العصبي؟ علماً أنه لم يأتني قبل إصابتي بالقولون ويذهب مباشرة عند تناول العلاج، وما علاقة القولون بمنطقة الشرج؟

وشكراً لكم جميعاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Smaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في الحقيقة إن الاستحمام بالماء البارد له فوائد عديدة، ولكن الكثير من الناس يصعب عليه البدء بالاستحمام بالماء البارد، والحل في البدء بالاستحمام بالماء الساخن ثم الدافئ ثم تقليل درجة برودة الماء بالتدريج حتى يتعود الجسم على الانتقال البطيء في درجة حرارة الماء ولا يصاب بالقشعريرة والصدمة العصبية التي تؤدي إلى إثارة القولون.

من فوائد الاستحمام بالماء البارد نعومة البشرة وسلامتها، وإزالة التوتر والقلق، ويحفز الجسم على إنقاص الوزن باستهلاك سعرات حرارية أكثر، ويحسن كذلك من الدورة الدموية والمناعة، ويساعد بالتالي في الدخول إلى النوم العميق، ولكن كما قلنا يمكنك البدء في حمام ساخن ثم بارد وليس العكس، حتى لا يحدث تقلص عضلي أو صدمة عصبية.

القولون عموماً يستجيب للصدمات العصبية بالتقلص العضلي والشعور بالانتفاخ كما أنه مرتبط بالوجبات الدسمة والتوابل الحارة، وتناول اللحوم المصنعة، ووجبات المطاعم، وبعض البقوليات والاستحمام، ولعلاج القولون يجب الإكثار من السوائل والألياف الطبيعية في الطعام، وذلك من خلال تناول شوربة حبوب الشوفان والبرغل.

مع أهمية الإكثار من شرب الماء وتناول عصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة، كالكوسة والملوخية والبامية، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحاً، وتناول فاكهة الخوخ والتين لأنها ملينة بطبيعتها.

مما يساعد في علاج عسر الهضم والانتفاخ والشعور بعدم الراحة وللتخلص من التقلصات إعادة التوازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في القولون عن طريق تناول كبسولات بروبيوتيك probiotic وتناول حبوب الخميرة ثلاث مرات في اليوم لمدة تصل إلى أكثر من شهر كامل لحين تنظيم الغذاء وزيادة كمية السوائل والألياف الطبيعية في الطعام اليومي، وهذا ما يعالج الإمساك ويعالج عسر الهضم والتقلصات.


وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً