الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعور بتسارع القلب والخوف من الموت، هل هي حالة نفسية؟
رقم الإستشارة: 2390900

823 0 51

السؤال

السلام عليكم.

بدأت قصتي قبل عيد الأضحى بـ ١٥ عشر يوما، كنت مع العائلة بالسيارة وفجأة أحسست بشعور غريب، وبعدها بدأ قلبي بالتسارع وإحساس بالدوخة، لم أهتم لهذا الأمر، وقلت إنه أمر عارض، ولم أفكر بأي شيء خطير، وفي رابع أيام العيد أيضا كنت بالسيارة راجعين من رحلة العيد، أيضا رجع لي نفس الشعور، لكن هذه المرة فزعت، رجعنا للمنزل وقست ضغط الدم، وكان كل شيء على ما يرام، ومن وقتها بدأت التفكير بهذه الحكاية، وبدأت البحث على الإنترنت عن الأمراض، وبدأت الوساوس.

مرة كنت جالسا في المنزل وعاد لي هذا الشعور، ذهبت للطوارئ وعملت تخطيط القلب وإيكو للقلب، وكل شيء على ما يرام، لكن ضغط الدم كان مرتفعا بعض الشيء ١٥/١٠، فقاموا بتركيب جهاز هولتر لمدة ٢٤ ساعة، وكانت النتائج -الحمد لله- إيجابية، وتواترت زيارتي للأطباء، وعملنا جميع التحاليل من الغدة ووظائف الكلى والسكر والدم وشحوم الكوليسترول وتحليل للالتهابات، وكانت -والحمد لله- ممتازة، بالإضافة إلى إيكو للبطن والكبد، وكل شيء كان طبيعيا.

نصحني الطبيب بالذهاب للطبيب النفسي، وذهبت، قال لي: أنت تأتيك نوبات هلع، ووصف لي سوليبريد، لكن لم يفدني بشيء، وبعدها بعشرين يوما ذهبت إليه فوصف لي بروزاك لمدة ثلاثة أشهر ٢٠مج، تحسنت في الأيام الأولى، لكن بعد ٧ أيام عادت لي الأعراض التي هي خوف من الموت وأفكار سلبية وضيقة الصدر وألم باليدين دائم وخفقان يدوم لدقيقة أو اثنتين ويذهب، فهل مشكلتي نفسية أم جسدية؟

لكم جزيل الشكر مسبقا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالكريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية.

رسالتك واضحة جداً، وما تعاني منه لا أريد أن أسميه مشكلة إنما هي ظاهرة، وهي ظاهرة نفسية مائة في المائة، ما تحس به من أعراض جسدية كالشعور بالضيق في الصدر وألم اليدين وخفقان، هذا ناتج من حالة قلق المخاوف الذي تعاني منه، الحالة بالفعل بدأت كنوبة هرع أو فزع، وبعد ذلك حدث لك ما يسمى بالقلق التوقعي، أي أصبحت متحفزا ومتخوفا من تكرر هذه النوبة، وهذا أدى إلى أن تعيش في حالة من الخوف والقلق، وهذا نسميه بقلق المخاوف، وفي بعض الأحيان قد يكون مصحوباً أيضاً بوسوسة.

العلاج بسيط جداً، الذي أرجوه منك هو أن لا تتردد كثيراً على الأطباء، وأنت لست لديك علة في القلب، كل فحوصاتك سليمة، الجأ فقط للفحوصات والكشف الدوري عند طبيب تثق فيه كطبيب الرعاية الصحية الأولية أو طبيب باطني، الفحص مرة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر يكفي تماماً، ويجب أن تعيش حياة صحية أن يكون غذائك منتظماً، أن تتجنب النوم النهاري، أن تنام نوماً ليلياً مبكراً، أن تمارس الرياضة، أن يكون لديك تواصلا اجتماعيا، أن تكون إيجابياً في تفكيرك، أن تحرص على العبادات في وقتها، وأن تكون دائماً حسن التطلعات، ولديك آمال وطموحات، وتضع برنامجا جيدا لإدارة الوقت حتى تصل إلى طموحاتك وغاياتك -بإذن الله تعالى-، ممارسة الرياضة أمر مهم جداً، والتواصل الاجتماعي وجدناه من أفضل طرق العلاج في مثل هذه الحالات، لأن الشخص الذي يقوم بواجباته الاجتماعية، ويكون حريصاً عليها يشعر بمردود إيجابي نفسي داخلي، وهذا يرفع الكفاءة النفسية مما يؤدي إلى التعافي.

بالنسبة للعلاج الدوائي: الدواء الأفضل في حالتك هو العقار الذي يعرف باسم زوالفت، من الأدوية الممتازة ويسمى علمياً سيرترالين، الجرعة المطلوبة هي أن تبدأ بنصف حبة أي 25 مليجراما تتناولها يومياً لمدة 10 أيام، بعد ذلك اجعلها حبة واحدة أي 50 مليجراما يومياً لمدة شهر، ثم اجعلها 100 مليجرام أي حبتين يومياً لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفضها إلى 50 مليجراما يومياً لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم 25 مليجراما يومياً لمدة شهر، ثم 25 مليجراما يوما بعد يوم لمدة أسبوعين، ثم توقف عن تناول الدواء، هو من الأدوية الممتازة غير الإدمانية، ولا يؤدي أبداً إلى التعود.

أحد أعراضه الجانبية البسيطة هي أنه ربما يفتح الشهية قليلاً نحو الطعام، كما أنه قد يؤدي إلى تأخر بسيط في القذف المنوي عند الجماع، لكنه لا يؤثر أبداً على الصحة الذكورية أو الإنجابية بالنسبة للرجل.

أسأل الله لك العافية والشفاء، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً