الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل بإمكاني تأليف الكتب؟
رقم الإستشارة: 2392046

1088 0 73

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا شاب عمري 21 سنة، أصبحت أقرأ الكتب، فوجدت فيها لذة، وبدأت أتعلم العلم الشرعي عن طريق الكتب والنت، وبدأت أدرس في أكاديمية زاد منذ سنتين أو أكثر، واستفدت الكثير ولله الحمد، والآن أصبح عندي هدف في الحياة وهو تعلم العلم النافع، وأريد أن أؤلف الكتب، فهل هذا ممكن؟ وهل بإمكاني ذلك؟ علما أنني انقطعت عن الدراسة.

المرجو النصيحة، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية نحمد الله تعالى الذي وفقك لطلب العلم، وهذه النعمة حرم منها الكثير، والله قد أراد بك خيرا حين وفقك لذلك، ونوصيك بالاستمرار في ذلك.

وقبل التفكير في التأليف عليك بالعودة للمواصلة في طلب العلم، واستعن بالله، وأكثر من الدعاء "رب زدني علما"، والدعاء باللهم إني أسألك علما نافعا، وحاول أن تتخلص من العوائق التي منعتك من المواصلة، واتخذ رفقة صالحة من طلاب العلم يعينونك على ذلك، ولا شك أن برنامج زاد برنامج متميز في تعليم العلوم الشرعية.

وأما سؤالك أنك تريد أن تؤلف الكتب فهل هذا ممكن؟ فالجواب نعم ممكن، ولكن هذا لا يتأتى إلا بعد طلب العلم لفترة كافية، وأن تتمكن من بعض فنون العلم بشهادة مشايخك لك، وأن يوجد سبب للتأليف ومسيس الحاجة إليه من حاجة المكتبة الإسلامية لذلك، ويكون ذلك بعد الاستشارة لأهل العلم.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً