الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي رجل أقصر من الأخرى، فبماذا تشيرون علي؟
رقم الإستشارة: 2402309

1888 0 20

السؤال

السلام عليكم..

ولدت بقدم قصيرة عن الأخرى ولا تنفرد، ومع التقدم في العمر نزلت القدم قليلا على الأرض، ولكنها ما زالت قصيرة، حتى وصلت إلى عمر 12 سنة، وأصبحت أسقط بشكل دوري، فقمت بعمل عملية في الركبة، وأخبرني الطبيب أنها ستزيد القدم قليلا، لكن سيظل هناك 2 سم لا نستطيع تحصيلهم، ومع هذا حتى الآن ركبتي مهوية، وإذا قمت بعمل مجهود تنثني لوحدها، وقدمي السليمة الركبة فيها تؤلمني، وتسبب وقوعي، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الاسلامية..

من الصعب إعطاء أي توصيات لما هو الأنسب لحالتك، لأن الطبيب يحتاج أن يتعرف على الحالة بشكل تفصيلي، ويقوم بفحص المريض، وإعطاء رأيه، وأفضل شخص يمكنه أن يقوم بذلك هو الطبيب المشرف عليك؛ لأن الفحص الطبي يعطي الطبيب معلومات إضافية عن الأربطة والعضلات، فقد يكون سبب عدم ثبات الطرف السفلي وآلام الركبة في الطرف الآخر عادة ما تكون بسبب محاباة الإنسان للطرف الضعيف، وبالتالي لا شعوريا يضع وزن أكثر على الطرف السليم وبالتالي يصبح مؤلما.

هناك مثبتات للركبة يمكن استخدامها إن كنت تشعرين أنها مرتخية، وليست ثابتة، إلا أنه من الأفضل أن يتم ذلك عن طريق الطبيب الذي أجرى لك عملية الركبة، فهو مطلع على وضع الركبة حد الأطراف.

وبالنسبة لقصر الطرف: فإنه عادة ما يتم وضع إضافة على الحذاء لكي تعوض عن قصرها.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً