الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنميل والخدر ينتشرا في قدمي بسبب اعتلال العصب السكري، أفيدوني!
رقم الإستشارة: 2412276

2165 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ 23 سنة مصابة بمرض السكري منذ سن 13 سنة، منذ فترة أصبحت أحس بخدر أعلى قدمي اليسرى، إلى درجة أنني عند لمسها يكون الإحساس باللمس ضعيفا جدا، ذهبت عند طبيب الأوعية الدموية عمل لي تخطيطا -الحمد لله- لم تتأثر الشعيرات الدموية بالسكري، ولكنه اكتشف أن سبب التنميل والخدران والوخز هو اعتلال العصب السكري، وأعطاني دواء كالسيبرونات ودواء تاناكان 40 ملغ.

أتبع الآن حمية غذائية، مع حقن الأنسولين السريع قبل الوجبات، والبطيء، وشرب دواء كليكوفاج، وأقيس معدل السكر في الدم وأجده معتدلا مقارنة بالماضي، الذي كان يصل إلى 3، لكن رغم ذلك أحس أن التهاب العصب السكري ينتشر في قدمي، أصبح الخدران في كعب القدم وإصبعي الكبير، وعند قيادة السيارة لمسافة بعيدة تصبح قدمي اليسرى مخدرة بالكامل.

هل سينتشر التهاب العصب السكري في كامل قدمي؟ وهل هناك دواء لعلاج التهاب العصب السكري بشكل نهائي؟ هل أذهب لزيارة طبيب الأعصاب؟

أحتاج لنصائحكم وإمدادي بالقدر الكافي من المعلومات فأنا خائفة جدا، أخاف أن يتسبب اعتلال العصب السكري ببتر قدمي، لا زلت أريد العيش ومزاولة حياتي بالشكل العادي، ما زلت في مقتبل العمر ولدي العديد من الأهداف التي أسعى إلى تحقيقها.

أشكركم جزيلا على هذا الموقع الذي أستفيد منه كثيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سهام حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

إن التهاب الأعصاب السكري هو أحد مضاعفات السكري، وعادة ما تظهر أعراضه بعد مرور عدة سنوات على وجود السكري، وهناك نوعان من التهاب الأعصاب السكري:

النوع الذي يكون فيها في الطرفين، ويبدأ عادة في الأقدام ثم ينتشر إلى الساقين واليدين، وهذا يستمر وتزداد الأعراض ليلا، والنوع الآخر يسمى بالتهاب الأعصاب الأحادي، أي أنه يصيب عصبا واحدا، ويحدث بشكل فجائي، ويكون في مكان معين مثل عصبٍ محدد في الوجه أو الجذع أو الساق.

يَحدُث اعتلال العصب الأحادي بصورةٍ مفاجئة على الأغلب ويسبب ألما شديدا، على الرغم من ذلك؛ فهو عادةً لا يسبب أي مشاكل طويلة المدى.

وتتلاشى الأعراض في العادة وتختفي من تلقاء ذاتها خلال بضعة أسابيع أو أشهر، وتعتمد هذه العلامات والأعراض على العصب المصاب، ويمكن أن تتضمّن:

- ألمًا في قصبة الساق أو القدم.

- ألما أسفل الظهر أو الحوض.

- ألما في الجزء الأمامي من الفخذ.

- ألما في الصدر أو البطن.

لذا: إن كان في طرف واحد وظهر بشكل مفاجئ؛ فعلى الأكثر هو من النوع الأحادي، وهذا تتحسن أعراضه مع الوقت خلال عدة أسابيع أو أشهر؛ لذا يجب عمل تخطيط للأعصاب، ويكون ذلك بزيارة طبيب الأعصاب neurologist والتأكد من نوع التهاب الأعصاب عندك، والعلاج يكون بضبط السكري بشكل جيد، وتناول الأدوية المسكنة مثل:

-lyrica 75 مرتين، ويمكن زيادة الجرعة إن لزم الأمر حتى حبة 150 مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، وتناول الفيتامين ب1ب6 ب 12(neurobion) حبة كل يوم.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً