الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أشفى من نوبة الهلع والخوف وتقلب المزاج؟
رقم الإستشارة: 2415959

2620 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

جزاكم الله خيراً لما تفعلونه من مساعدة الناس.

أعاني من نوبة هلع تُرافقها وسوسة وخوف من الأمراض منذ شهرين، وهُددت بالفصل بسبب جهلي بحالتي في البداية، وحين حكيت لمديري القصة، ثم شعرت بضيقة أني بهذا الضعف لأحكي له، تعبت من محاربتها، تارةً أغلبها وتارة تغلبني، وتقلب مزاجي يؤذيني، ما الحل الفاصل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Abdullah حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالحمد لله أنك توصلت إلى ما هي المشكلة، والحمد لله أيضاً إلى أنك حكيت للمدير، وهذا لا يعتبر ضعفا بل يعتبر مهما جداً، لأنك هددت بالفصل، فيجب عليه أن يعرف أنك تعاني، وأن ما يحصل معك من تقصير في العمل ليس بسبب الإهمال أو أي شيء آخر، ولكن لأنك تعاني -يا أخي الكريم- وتحتاج إلى علاج لتزول نوبات الهلع والمخاوف الوسواسية.

وقد يكون أنسب علاج هو الاستالبرام أو ما يعرف بالسيبرالكس 10 مليجرامات، ابدأ بنصف حبة بعد الإفطار لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة، وتحتاج لفترة 6 أسابيع إلى شهرين حتى تزول هذه الأعراض، وحتى بعد زوال الأعراض تحتاج للاستمرار في العلاج لفترة لا تقل عن 6 أشهر، ثم بعدها تخفض العلاج بالتدريج بأن تحذف ربع الجرعة كل أسبوع حتى تتوقف تماماً، وقد تحتاج أيضاً إلى علاج سلوكي معرفي مع العلاج الدوائي؛ لكي لا ترجع الأعراض مرة أخرى بعد التوقف عن الدواء.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً