الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب اضطراب الدورة ووجود أكياس ماء على المبايض؟
رقم الإستشارة: 2417860

818 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا متزوجة منذ سنتين وثمانية أشهر، وأم لطفلة عمرها سنة وتسعة أشهر، أعاني من التهابات مهبلية، تعالجت وكنت قد ركبت اللولب لتنظيم الدورة، ونتج عنه نزيف وأكياس ماء على المبايض، والطبيب وصف لي منشط الكلوميد قرصا كل 12 ساعة.

وصف لي الطبيب حبوب nostifix ثمانية أقراص كل ثلاثة أيام قرصا، وخلع اللولب، ولم ينقطع الدم، ولكن قل جدا، ثم وصف لي حبوب Dupbaston لمدة عشرة أيام، ثم تنزل بعدها الدورة الشهرية، وآخذ حبوب منع الحمل لمدة شهرين، وبعدها يحدث حمل.

ما المدة المطلوبة لاختفاء أكياس الماء؟ هل حبوب منع الحمل تنفع لذلك؟ هل يحدث حمل بعد العلاج؟ علما أني حملت بعد الزواج بثلاثة أشهر، وكانت الولادة قيصرية، والرضاعة طبيعية، وحدثت المشكلة بعد الفطام بشهر، وصارت الدورة خفيفة.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وفاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أود أن أؤكد على أنه لا يجوز إعطاء منشطات للمبيض بهدف تنظيم الدورة مع وجود لولب داخل الرحم، لأن هنالك أدوية أفضل وأسلم لتنظيم الدورة، فالمنشطات لها استطباب محدد وهو تنشيط المبيض للمساعدة على الحمل، فلا يجوز استخدامها مع وجود مانع للحمل سواء كان اللولب أو أية طريقة ثانية.

إذا كانت الأكياس عندك ناجمة عن تناول الكلوميد، وكانت بحجم صغير، فستزول خلال 4-8 أسابيع، وتناول حبوب منع الحمل قد يساعد في تسريع زوالها؛ لأن هذه الحبوب تمنع الإباضة وتقلل من إفراز الهرمونات التي تسبب تضخم الأكياس.

إذا كانت المشكلة عندك هي في عدم انتظام الدورة، مع الرغبة في الحمل، فيجب أولا عمل تحاليل هرمونية متكاملة وهي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS، ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة وفي الصباح.

كما يجب عمل صورة ظليلة للرحم والأنابيب تسمى HSG، وذلك للتأكد من أنها سالكة، خاصة وأن ولادتك كانت عن طريق عملية قيصرية.

وننصح أيضا بأن يقوم زوجك بعمل تحليل للسائل المنوي؛ حتى لو أنك قد أنجبت من قبل، وذلك للتأكد من عدم حدوث أي طارئ على خصوبته.

إذا تم التأكد من أن التحاليل سليمة، وليس هنالك أي مشكلة في الغدد، وأن الأنابيب سالكة وتحليل زوجك مخصب، وقد مضى على محاولة الحمل سنة أو أكثر، فهنا يمكن البدء بإعطاءك المنشطات، أما إذا كنت راغبة فقط في تنظيم الدورة، وكانت التحاليل سليمة، فيمكن عمل ذلك عن طريق حبوب الدوفاستون أو حبوب منع الحمل، لكن ليس عن طريق حبوب الكلوميد أو حبوب خفض هرمون الحليب.

أسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً