ما هو الوقت المناسب للقيصرية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو الوقت المناسب للقيصرية؟
رقم الإستشارة: 2419163

12070 0 0

السؤال

السلام عليكم.

هذه القيصرية الرابعة، العملية السابقة كانت بعد ٢٠ يوما من التاسع، والدكتورة وجدت الجرح ضعيفا جدا، وقالت المرة القادمة لن ننتظر، وبالمتابعة الحالية الدكتورة قالت: لا عملية قبل مرور ٣٧ أسبوعا، وأخرى قالت: أول يوم من التاسع لابد من العملية، وأنا محتارة، فهل أول يوم في التاسع يعتبر الطفل خديجا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل -يا ابنتي- فإن تكرار الولادة عن طريق العملية القيصرية يؤدي إلى رقة جدار المنطقة السفلية من الرحم، وهي المنطقة التي يتم فيها عمل الشق الجراحي، ولذلك فإن الحامل التي في سوابقها قيصرية أو قيصريات يجب أن تتابع من قبل طبيبة مختصة وذات خبرة عالية من أجل أن تراقب الحمل والرحم بشكل جيد، وتقوم بتحديد أفضل وقت للولادة.

وبالنسبة لسؤالك عن توقيت العملية القيصرية المقبلة أقول لك: إذا سار الحمل عندك بشكل طبيعي ولم تحدث خلاله أية اختلاطات أو مشاكل أو تقلصات مبكرة، فيجب أن يترك الحمل ليتم 37 أسبوعا كاملا، بعد ذلك يمكن عمل العملية القيصرية، ويجب تفادي عمل القيصرية قبل 37 أسبوعا؛ لأن رئتي الجنين قد لا تكونا مكتملتين بعد بشكل جيد.

أما إذا كان سير الحمل غير طبيعي أو حدثت اختلاطات، كأن تحدث تقلصات مبكرة أو نزول للسائل الأمنيوسي أو نزف أو غير ذلك، فهنا لا يجوز الانتظار بل يجب عمل العملية فورا بغض النظر عن عمر الحمل، وبالتالي إذا لم تحدث عندك أية مشاكل خلال الحمل فإن رأي الطبيبة التي تتابعك حاليا هو الرأي الصحيح، أي يجب أن يكمل الحمل 37 أسبوعا.

وبشكل عام أقول: عند تحديد موعد العملية القيصرية يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار سير الحمل وصحة الجنين وصحة الأم معا، وبالتالي يجب أن تعامل كل حالة على حدى.

أسأل الله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: