الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من حرارة في الجسم وألم في البطن، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2419701

7420 0 0

السؤال

السلام عليكم.

قبل شهرين شعرت بألم في البطن، ذهبت لعدة دكاترة، اثنان منهم اتفقوا على أنه قولون عصبي، وقبله في دكتور قال لي: عندك طفيليات، فأخذت علاجات لها لمدة شهر، الألم زال، ولكن تأتيني سخونة في البطن أحيانا، وأحيانا في الصدر، وأحيانا في الظهر، وألم في مفاصل رجلي ويدي.

البراز غير منتظم أيضا، فأحيانا إمساك وأحيانا العكس، للعلم في البداية كل مناطق الجسم بها حرارة مرتفعة، وبعد العلاج أصبحت في الأطراف، وحاليا في البطن والظهر والصدر، وألم في المفاصل.

أرجو منكم الإفادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ شيخ الدين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعدم انتظام البراز، وتناوب نوبات من الإمساك والإسهال، مع الشعور بالامتلاء والانتفاخ يشير إلى القولون العصبي، ويعود سبب القولون إلى الشعور ببعض التوتر والقلق، وإلى تناول المقليات والبقوليات والزيوت في الطعام.

ومن المهم الإكثار من شرب الماء، وتناول عصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة بدون زيت أو سمن نباتي مثل الكوسا والملوخية والبامية، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحا، وتناول فاكهة الخوخ والتين؛ لأنها ملينة بطبيعتها، ولا مانع من تناول حبوب (duspatalin 200 mg) مرتين في اليوم قبل الأكل، مع تناول قرص (pantoprazole) على الريق صباحا لمدة أسبوعين.

ومما يساعد في علاج عسر الهضم والانتفاخ والشعور بعدم الراحة وللتخلص من التقلصات إعادة التوازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في القولون عن طريق تناول كبسولات بروبيوتيك (probiotic) كما أن تناول ملعقة كبيرة من مسحوق الصمغ العربي وهو موجود بكثرة في السودان يحسن عملية الهضم ويعالج الإمساك والشعور بالانتفاخ.

ولعلاج ألم الظهر والعضلات والجسم عامة يمكنك تناول كبسولات (celebrex 200 mg) مرتين في اليوم لمدة 7 إلى 10 أيام، مع أقراص باسط للعضلات ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع، مع الأهمية الكبرى لأخذ حقنة فيتامين (D) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين (D) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، ولا مانع من أخذ حقن فيتامين المغذية للأعصاب والمقوية للدم (B12) في العضل كل أسبوع حقنة واحدة جرعة 1 مج عدد 6 حقن، مع ضرورة تناول أحد مقويات الدم لمدة شهرين، وسوف يمن الله عليك بالعافية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً