الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني لا يلتفت عند مناداة اسمه وكثير الاندماج!
رقم الإستشارة: 2425082

415 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: جزاكم الله خيرا على هذا الموقع المفيد، ونشكركم كأولياء أمور على إتاحة لنا فرصة لتوجيه بعض الأسئلة لذوي الاختصاص لديكم.

ثانيا: ابني عمره سنتان و9 أشهر، ولادته كانت طبيعية، وأمه لم تستخدم أي علاجات، بالعكس تماما كانت مهتمة بصحتها، من حيث نوعية الأكل مثل: الفواكه وبعض المكسرات، بدأ يمشي سريعا خلال الشهر العاشر من عمره.

خلال السنة والنصف كان طبيعيا، ولم نشعر بأي تغير له، من حيث التركيز والاستجابة مع الذين من حوله، نموه طبيعي، وليس لدية إعاقة جسدية، وذكي في تصرفاته، لا يستجيب عند مناداة اسمه، بعض الأحيان يستجيب عندما نكون بعيدا عنه أو في مكان عال ويكون مندمجا، ينطق ولكن لا يتكلم.

علما بأن التأخر في الكلام دارج في الأسرة، النظر في العين قليل جدا، فهو يندمج في الشيء الذي يريده، وينظر إلينا أثناء اللعب معه، حركي كثيرا، يحب الركض حول البيت، والتسلق، ليس متعلقا بلعبة معينه، يلعب مع الأولاد إذا ركضوا، ويلعب في الحديقة بنفسه كالمرجيحة والزحليقة، يحب تقليب الكتب وفتح صفحاتها، لم نكن نعتمد معه لغة الإشارة فهو يعطينا الأشياء التي يراها، يدرك إذا خرجنا، يحب الخروج بالسيارة، ويبكي عند العودة يعرف ذلك من الطريق البيت، كان يقضي وقتا كثيرا أمام الأجهزة الالكترونية، يحب اللعب معي أنا وأمه، يتفاعل مع لقطات التلفاز ويضحك ويغضب ويبكي، لديه إحساس بالأشياء، يدرك الخطر فهو حذر، عمل عملية اللوزتين والحلمية مؤخرا، وكان يحشرج كثيرا، ولا يوجد أطفال في البيت نهائيا.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الشبكة الإسلامية، وصفك التفصيلي واضح جداً عن المراحل الارتقائية بالنسبة طفلك -حفظه الله-، ونستطيع أن نقول لك بصفة عامة إن هذا الطفل يعاني من تأخر حقيقي، ولا أرى سمات أساسية من سمات التوحد، أعرف أن هذا الأمر مزعج لكثير من الناس، وحتى تطمئن أكثر أرجو أن تذهب بهذا الابن إلى قسم الأطفال في مستشفى الرميلة، يتم تحويل له هنالك قسم معين لتحديد المراحل التطورية لدى الأطفال، وأيضاً خدمات الصحة النفسية لديها قسم في معيذر، وهو قسم الطب النفسي للأطفال واليافعين يمكن أن يقيم هذا الطفل، لكن أفضل القسم الموجود في الرميلة، كما أنه أيضاً يوجد قسم الصحة النفسية للأطفال في مستشفى سدرة.

أقول لك هذا الكلام لأني أريدك أن تطمئن أكثر ما دمنا موجودين، وما دام أنكم موجودون في دولة قطر، والخدمات الحمد لله متوفرة ومتميزة جداً، فلماذا لا يتم فحص هذا الطفل، وذلك من أجل الاطمئنان التام عليه، وكما ذكرت مثلاً موضوع التأخر في الكلام موجود لدى الأسرة، وفي الأولاد أصلاً قد يتأخر الكلام، هذا أمر معروف، اينيشتاين تكلم بعد أن بلغ عمره 5 سنوات، وحين سئل عن ذلك بعد أن أصبح عالماً مرموقاً قيل له: لماذا لم تتكلم في تلك المرحلة؟ قال: لم يكن يوجد شيء حتى أتكلم عنه، فهذه الأمور إلى حد كبير طبيعية، لكن اطمئنانك لن يكتمل إلا بعد أن يعرض هذا الابن حفظه الله على المختصين.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.. وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً