الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمور يجب مراعاتها لمن يعاني من النحافة
رقم الإستشارة: 242959

3261 0 337

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لو سمحت، أختي في السنة الثانية من التعليم الجامعي، وهي نحيفة وخمرية اللون، أريد لها دواء أو وصفة لتفتيح لون البشرة، وأخرى لعلاج نحافتها حتى تسمن قليلاً، ولو سمحتم أرجو أن تكون الوصفات لا يوجد لها آثار جانبية بعد تركها.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Moustafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يجب دراسة هذه الحالة من عدة نواحٍ:

أولاً: من الناحية النفسية، وهي التي تؤدي إلى رفضها للطعام، أو وجود عدم الاستقرار النفسي بسبب مضايقات لا يستطيع تقديرها إلا صاحب العلاقة، وإن الحالة النفسية قد تؤدي بشكل أو بآخر إلى عدم تمثل الغذاء وعدم الاستفادة منه.

ومنها: النشاط الزائد والنارية والعصبية في العمل أو الحياة بشكل عام، والتي تستهلك مدخرات الإنسان.

ثالثاً: الحالة الغذائية، أي نوعية أو كمية الطعام الذي تتناوله قد لا يكون كافياً، أي أنها قد لا تتناول البروتينات (اللحوم ) أو الخضروات أو الفواكه بالقدر الكافي، أو أنها لا تتناول غذاءً صحياً طازجاً، مثل تناولها الوجبات الجاهزة والمأكولات المعلبة أو المثلجة أو غير الطازجة.

ومنها: الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص، فلربما تحتاج إلى إجراء التحاليل الدالة على سوء الامتصاص، مثل تحليل البراز البسيط، فبوجود ألياف غير مهضومة نحتاج إلى متابعة مع طبيب الهضم لإتمام التحاليل والتدابير .

ومنها: نفي وجود الطفيليات المعوية بالتحليل للبراز لثلاث أيام متتالية.

ومنها: وجود أمراض عامة مؤدية للهزال والنحافة التي تذكر، مثل الداء الزلاقي، والإسهالات الدهنية، أو غيرها مثل الإنتانات المزمنة أو صلابة الجلد، أو غيره من الأمراض.

وبشكل عام يجب إجراء تحاليل عامة من دم:
(Cbc، Lft، Kft، TG، Cholesterole، Serum calcium alb & protein، Tsh، T4، Fbs، ) وبول وبراز وسرعة التثفل، وبعد قراءة النتائج نقرر المرحلة التالية.

يجب اعتماد حياة صحية بما تتضمنه من غذاء وفيتامينات، ورياضة منتظمة، وتجنب الضغوط النفسية.

ختاماً: الأخت تحتاج فحصاً عاماً بيد طبيب عام لتقييم الحالة بشكل عام، ثم التحاليل خاصةً الهضم والامتصاص والهرمونات، ثم الغذاء الصحي والكافي، ثم الحالة النفسية.

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً