الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتناول دواء (ريسبيريدون) للذهان، فما هي الجرعة المناسبة لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2430801

544 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من ذهان خفيف، وذهبت إلى الطبيب، ووصف لي دواء (ريسبيريدون 0.5 مج)، فهل تكفي هذه الجرعة أم يجب تزويدها؟ لأنني قرأت عدد من المراجعات تقول أن الدواء لا يكون فعالا إلا إذا كان 1 مج أو أكثر، أرجو الرد.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Obai حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أدري ماذا تعاني بالذهان الخفيف، كان من الأفضل لو ذكرت الأعراض التي تعاني منها -يا أخي الكريم-، والمدة التي بدأت في هذه الأعراض، فهذا مهم في تحديد الجرعة العلاجية، على أي حال الريسبيريدون هو مضاد للذهان، وطبعاً الجرعة المثالية هي الجرعة التي تكون كافية لزوال الأعراض التي تعاني منها، نص مليجرام طبعاً جرعة صغيرة للذهان، ولكن استعملها لمدة أسبوع وبعد ذلك زدها إلى 1 مليجرام وانتظر -يا أخي الكريم- لمدة شهر فإذا اختفت هذه الأعراض فهذا يعني هي الجرعة المثلى لك، ويجب الاستمرار عليها لعدة شهور حتى لا تعود أعراض الذهان بعد التوقف من الدواء.

وفقك الله وشكراً جزيلاً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً