الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دور التغذية في نمو العضلات وتضخيم العظم
رقم الإستشارة: 243111

3398 0 280

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لوحظ علي تغير في بنيتي فقد أصبح وجهي أصغر وكفاي وقدماي صغيرتين كأنها لولد يبلغ الثانية عشرة من عمره، وعظام ساعدي نحيفة جداً وقوتي ضعيفة، طولي 165 سم ووزن عظمي 58 كج فقط، وقد قال الطبيب: إن هذا يناسب الفتيات أكثر من الشبان.

وقد أخبرني بأني أعاني من سوء التغذية بسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، فهل من الممكن زيادة حجم أطرافي وعرض عظمي بتحسين التغذية أو اللجوء للهرمونات تحت إشراف طبيب مختص، فإني سمعت أنها تساعد في تكبير حجم الأطراف، وخصوصاً عند ممارسة الرياضة؟ علماً بأني كشفت عن هرموني الدرقية والنمو وكانا سليمين، أو بماذا تشيرون علي؟ وللتنبيه فأنا أتكلم عن ضخامة البنية العظمية وعرضها وليس طولها.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نعم، يمكن أن يساعد تحسن التغذية على نمو العضلات وتضخيم العظم من ناحية الحجم وليس الطول -كما ذكرت-، إلا أنه لابد أولاً من معرفة المشكلة التي تُعاني منها، والمتعلقة بالجهاز الهضمي، فهذه لابد من أن تُحل أولاً قبل التركيز على التغذية، وبعد ذلك عليك بتنظيم التغذية، ويفضّل تحت إشراف أخصائيي التغذية؛ حتى يحدد لك كمية السعرات الحرارية المطلوبة في اليوم، وتنويع المصادر حتى تكون التغذية مكتملة وتحتوي على كل العناصر الغذائية المطلوبة، ولابد أيضاً من معرفة دور الجانب الوراثي في تركيبة الجسم، فإذا كان هناك أفراد كثيرون من العائلة تركيبتهم على هذه الصورة فالتغذية قد لا يكون لها أثر كبير في هذه الحالة.

والله الموفق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً