مر عامان على حبي لها ولم أستطع نسيانها ساعدوني. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مر عامان على حبي لها ولم أستطع نسيانها، ساعدوني.
رقم الإستشارة: 2435570

905 0 0

السؤال

السلام عليكم

بارك الله فيكم على موقعكم الجميل، وجعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا شاب في مقتبل العمر، أحببت فتاة، لكنني لم أستطع التعبير عن مشاعري وحبي لها؛ لأنني كنت أظنه شعورا سيزول بمرور الزمن، الآن بعد عامين على ذلك فقد فرقتنا الجامعة ولم نعد في المكان ذاته.

قبل أيام لم أستطيع التحمل، وبحكم خبرتي في مجال المعلومات استطعت اختراق حسابها ورؤيتها بلا حجاب، وما آلمني حقا أنها تكلم شابا، وأعرف أن هذا بابا للفتنة؛ لأن الشيطان يحضر في هذه المجالس.

هل صحيح أن أدعو الله بأن يصرف قلبها عن التعلق بذلك الشاب، وأن يجعلها حلالي؟ فأنا أمتنع حتى عن الحديث معها، وأدعو الله بأن يهدي قلبها للتوبة، وكما أنني أطلب لكل قارئ يمر من هنا بأن يدعو لي بالمغفرة لما فعلته، لقد مر عامان وحبي لها لم ينطفئ، وظننت أن الزمن كاف، ولكن لا جدوى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فمرحبًا بك -ابننا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك الثناء على الموقع، ونؤكد لك أننا نشرف بخدمة أبنائنا وبناتنا، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يُعينك على الخير والحق والحلال، وأن يُصلح الأحوال، وأن يُحقق لك في طاعته السعادة والآمال.

لا شك أن المشاعر التي كانت في نفسك تحتاج إلى أن تُعلنها في الوقت المناسب ولكن عن طريق الوصول إلى محارمها، أو عن طريق تعريفها بوالدتك وأخواتك، حتى يتواصلنَ معها ويعرفن هل تُبادلك المشاعر، ثم بعد ذلك تنطلقوا إلى الخطوة التي بعدها.

ولكن ما حصل من متابعة منك لحسابها لا يصح من الناحية الشرعية، كما أن محادثتها لآخرين لا يصلح كذلك من الناحية الشرعية، فما أحوجنا جميعًا إذًا إلى أن نتوب إلى رب البريّة، واجتهد في الوصول إليها، ولكن عن طريق محارمها، أو محارمك، يعني: إمَّا أن طريق أخواتك أو عمَّاتك أو خالاتك أو الوالدة، أو عن طريق التعرُّف على إخوانها وأخوالها وأعمامها، الذين هم محارم لها، حتى يُوصلوك إليها، ويعرفوا هل تُبادلك المشاعر أو هي في وادٍ وأنت في وادٍ؛ لأن مثل هذه المشاعر التي تبدو من الإنسان والميل الذي ينقدح في قلب الإنسان لا بد أن يكون ميلاً مشتركًا، فلا يكفي أن يميل شاب إلى فتاة وهي لا تعرف، وقد لا تميل إليه، ولا يكفي أن تميل فتاة إلى شاب وقد لا يعرفها أو لا يميل إليها، بل لا بد أن يكون التلاقي والحب والميل مشتركا، وهذا المشترك له وقت ينبغي أن يُعلن فيه، بل ينبغي أن تكون البداية بالإعلان، فإن الحب الحلال الذي يُرضي الله -تبارك وتعالى- يبدأ بالإعلان ويبدأ بالارتباط الشرعي، عن طريق الخِطبة، ثم بعد ذلك عن طريق الزواج، بعد أن يسأل كلُّ طرف عن الطرف الآخر.

فهذا الذي عندك من ميل هو فطرة فطر الله الناس عليها، للرجال خُلقت النساء، وللنساء خلق الرجال، ولكنّ الشريعة جعلت سُبل ووسائل وخطوات ينبغي أن يبتعها الإنسان في الوصول إلى ما يُريد.

ونحن ننصحك بأن لا تستمر في هذه المشاعر؛ لأنها تعتبر جريًا وراء السراب إذا كان الطرف الثاني لا يعرف، ولا ننصحك بالتواصل المباشر معها، ولكن اتخذ من الحيل والأساليب ما يُوصلك إلى محارمها، أو ما يُوصِلُ أخواتك إليها، حتى يعرفوا أولاً إن كان لها رغبة، أو كانت تُشاركك في هذا الميل، ثم يأتي بعد ذلك النُّصح منك أو من أخواتك لها بأن تمتنع عمَّا يحصلُ منها وعمَّا تفعله، حتى تستطيع أن تُكمل معها المشوار على كتاب الله وعلى هدىً وخُطى النبي عليه صلاة الله وسلامه- وُفق أحكام هذا الدين العظيم الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به.

أكرر: لا ننصح بالتمادي في العلاقة بالطريقة المذكورة، ولا ننصح بانتظار السراب، ونرفض -مرة أخرى- أن تقتحم حسابها أو تتجسس عليها، كما نرفض تواصلها مع آخرين، فنحن نحتكم إلى هذا الشرع، والخير كلُّه -يا بُنيَّ- في اتباع هذا الشرع، وأيُّ تجاوز في هذه المراحل من النواحي العاطفية هو خصم على سعادة الشباب والفتيات في حياتهم الأسرية.

نسأل الله أن يكتب لنا ولكم السعادة والتوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: