أعاني من حزن واكتئاب شديد بسبب بعدي عن من أحببته. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حزن واكتئاب شديد بسبب بعدي عن من أحببته.
رقم الإستشارة: 2443848

678 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة، عمري 20 سنة، غير متزوجة، لطالما كنت من الطلبة المتفوقين خلال دراستي في الثانوية، أحببت شابا كان يدرس معي، ولطالما كان يطلب مني الدروس والمساعدة في الدراسة ويوم كنا مقبلين على شهادة البكالوريا طلب مني ملخصات للدروس، وهذه الملخصات كانت موجودة في هاتفي، فطلب مني صفحة الفيسبوك خاصتي، ومنذ ذلك ونحن دائما نتحدث معا مرات في الصباح، وأحيانا أوقات متأخرة من الليل، ولكن ولا مرة تكلمت معه بخصوص مشاعري تجاهه خوفا من الله تعالى، وخوفا من أن أقع في الحرام، ولم أخبر أهلي أيضا لحد اليوم، إلا أني كنت أقول لأمي بكل ما نتحدث به.

كان دائما ما يحدثني عن اهتماماته، وينصحني، ثم شاء الله أني نجحت في امتحان البكالوريا بمعدل عال، والتحقت بكلية الطب، ولكنه رسب، رغم ذلك بقينا على اتصال، وسلمته كل الكتب والمراجع التي كنت أعتمد عليها، كان هو يبدأ المحادثة معي، ويطلب مني أن لا أتغير عليه بعد التحاقي بكلية الطب، ثم فجأة بدأ يبتعد، وأنا تعلقت به كثيرا، وأفرح عند محادثته، فأصبحت أنا من يراسله، ولكن عندما علمت بأن هذا حرام ومخالف لشرع الله توقفت عن ذلك، وعندما يريد محادثتي لا أطيل التحدث.

تألمت كثيرا، ولكن دائما ما أطمئن حالي بأن الله مدبر كل شيء، ويعلم ما هو خير لي، بكيت ودعوت الله أن يخرجه من قلبي، وفعلا حصل ذلك لمدة، ولكن عاد ذلك الشعور، فأصبحت فجأة أفكر به كل يوم، فأصبت باكتئاب حاد، ولم أعد أشعر بالسعادة، كما أن ضغط الدراسة سبب ذلك لي وسواسا من وجود الله، أكاد أجن رغم أني أصلي، وملتزمة بطاعة الله، فهل يجوز أن أتحدث معه لأخفف عن نفسي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Kholoud حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكر لك ثقتك بنا وتواصلك معنا.

ابنتي العزيزة:
لو أمعنت النظر في الحياة من حولك ستجدين أن الله سبحانه وتعالى وضع أطرا وضوابط لكل علاقة على وجه الأرض، فوضع ضوابط للصداقة، ووضع ضوابط للأخوة، ووضع ضوابط للجيران، ووضع ضوابط للزواج، وهذا معناه أن لكل علاقة خط واضح يسير عليه أطراف العلاقة ليتسنى لها الاستمرار والنجاح.

أقدر لك خوفك من الله سبحانه وتعالى، وحرصك على الابتعاد عن معصيته وغضبه، وهذا إن دل فإنما يدل على حسن تربيتك وخلقك، وأن البيت الذي ترعرت فيه بيت طيب وأصيل، وبالتأكيد أنك لن تخذلي من ربياك على هذه الأخلاق الحميدة، فمن هذا المنطلق أقول لك يا ابنتي:

إن ما تشعرين به هو تعلق لا أكثر ولا أقل، لذا اصرفي تفكيرك عن هذا الأمر، واجعلي جل تركيزك في مستقبلك الزاهر الذي ينتظرك -يا طبيبة- المستقبل، انظري معي إلى فرح والديك عند تخرجك، وفخرهما بك، انظري إلى فخرك بنفسك وبما وصلت له من بعد تعب وجهد ألا تستحق هذه الفرحة القليل من الصبر والجلد؟

ابنتي العزيزة: تأكدي تماما أن الله عندما صرف أمرا عنك هو بالتأكيد خير لك، فالله دائما يختار لنا الأفضل، فلو كان في أمر هذا الشاب خير لاستمرت العلاقة، لكن وحده الله من يعلم ما نتيجة الأمر لو بقيت، وتأكدي أن عوض الله دائما عظيم، فسيرزقك الزوج الصالح الذي يصونك ويقدرك.

استعيني بالله سبحانه وتعالى وجددي العهد معه، فهو لن يخذلك، لأنك قدمت رضاه على رضى هواك وقلبك، فأجرك عظيم عنده، وسيعوضك بالأفضل بحوله وقوته.

كوني قوية شجاعة، قفي صامدة أمام ملذات الحياة الفانية، ووساوس الشيطان التي لن تجني عليك إلا الهلاك.

اشغلي وقتك بما ينفعك، قسمي وقتك ما بين دراستك وهواياتك وعلاقاتك الاجتماعية مع عائلتك وأصدقائك، بحيث لا تجعلين الفراغ يستحوذ على قلبك وعقلك.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر شروق

    ارجو منكم الدعاء لي بالنجاح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً