ابنتي تريد فسخ الخطبة؛ لأن خطيبها ينتف شعره.. أرشدونا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنتي تريد فسخ الخطبة؛ لأن خطيبها ينتف شعره.. أرشدونا
رقم الإستشارة: 2452202

608 0 0

السؤال

السلام عليكم

تمت خطبة ابنتي منذ شهور، وتأخرت الفاتحة بسبب الوباء، بعدها وقع مشكل تم تجاوزه، وهو تدخل أهله الشديد، بدأت أجس نبض ابنتي عن مدى المضي في علاقتها مع خطيبها، والتفاهم لحد الساعة فتخبرني إنه انسان رائع دينا وخلقا وتواضعا معها، ولكنها لم تستطع أن تحبه، وأن تبادله الشعور طبعا في حدود الشرع.

بدأت ألتمس منها أنها تريد فسخ الخطوبة، علاقتها بعد الخطبة طبعا كانت عادية، معجبة به وتريد إكمال الزواج، ولكن كان هناك سبب ربما هو الذي أثر عليها وهو أنه ينتف لحيته، وآخر مرة رأته بتلك الصورة، نفرت منه بشكل كبير، فتحت الحوار معها، وهو يعتقد أن الأمر بسيط؛ لأنه يقوم بالنتف دون شعور عندما يقرأ الكتب، ويمارس كثيرًا القراءة، بل تأخذ كل وقته، وقد لاحظت أنه يقوم بالنتف عندما يتكلم في الهاتف كذلك، ويضع الشعر في فمه، هذا ما زاد نفورها ما فهمت من كلامها أنه إن لم يتوقف فسيكون الانفصال، وربما قبلها مفاتحته في الذهاب إلى طبيب نفسي.

لا أخفي عليكم أنها هي الأخرى كانت تنتف شعرها، وتوقفت بعد مجاهدة كبيرة، وحاولت إقناعها أنها يمكن أن تساعده في التخلص منه بحكم تجربتها، الآن تريد أن تستشير أخصائية في هذا الأمر، لكني أشك أن لديها تخوفات مستقبلية من تحمل مسؤولية الزواج، والأكبر هو الدراسة وخطيبها مستعد للمساعدة، والوقوف بجانبها.

أريد منكم توجيهي هل فعلا مشكلة النتف تستدعى فسخ الخطوبة، هل يمكن علاجه؟ هل أقف بجانبها؟

مع العلم أن مواصفاته رائعة، وأخاف أن تندم بعدها، وأضيف أنه كان خاطبا من قبل والبنت هي من فسخت الخطبة، ولا نعلم سببا لهذا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الرحمن حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك أختنا الفاضلة في الموقع، ونشكر لك الاهتمام بأمر الفتاة (بنتك)، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يهديها للخير، وأن يُقدّر لها الخير ثم يُرضيها به.

نحن نؤيد فكرة الاستمرار مع هذا الشاب المذكور بهذه المواصفات العالية، ونؤكد أنها لن تجد شابًّا بلا عيوب، كما أن ابنتنا لن تخلوَ من النقائص، فنحن بشر والنقص يُطاردنا والخلل فينا جميعًا، وإذا بلغ الماء قُلتين لم يحمل الخبث.

من ذا تُرضى سجاياه كلها*** كفى المرء نُبلاً أن تُعدَّ معايبه، من الذي ما ساء قط*** ومن له الحسنى فقط؟

ولذلك نتمنى أن تستمر، وكما أشرت إذا كان هو عنده هذه الحركة اللاإرادية أو اللازمة حركيًّا من نتف الشعر أو نحوها من هذه الأشياء وتخلص منها، فإن هذا يؤكد فعلاً – ونحن نؤكد – أن التخلص من هذه الأشياء من السهولة بمكان، سواء كان بمساعدة الأطباء، بل بمساعدة الزوجة وحدها تستطيع أن تخلصه من مثل هذه الأمور التي ربما الإنسان لا ينتبه لها ولا يشعر بها، خاصة عندما يكون يفعلها لمَّا يندمج في قراءة كتاب أو في مواقف معينة.

ولذلك فهذه الصفة لا يُترك من أجلها هذا الخاطب الذي يحمل مواصفات ومؤهلات عالية جدًّا، ونزيدُ التأكيد على ضرورة الاستمرار في إكمال المشوار عندما نعلم أن الفتاة قبل ذلك قد رفضت مَن كان قبله، ولذلك أرجو أن تكون واقعية في طلباتها، وعليها أن توازن ما بين هذا الخاطب من إيجابيات، كلَّما ذكّرها الشيطان بما فيه من نقائص وسلبيات، ونسأل الله تبارك وتعالى لنا ولكم التوفيق والسداد.

أكرر: ما يحصل من الشاب أمور سهلة العلاج، وقد لا يحتاج أصلاً للذهاب إلى الطبيب، بل هي طبيبة، وهي مُعين له على التخلص ممَّا هو فيه، ونعتقد أن حياة الإنسان بعد الزواج تتغيّر طالما كانت المواصفات الأصلية موجودة وهو حريصٌ عليها، فأرجو تشجيعها على إكمال المشوار.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: