كيف أنشر الإسلام على نطاق واسع - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أنشر الإسلام على نطاق واسع؟
رقم الإستشارة: 2453910

295 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا طالبة ثانوية بعمر ١٦ عاماً، أريد أن أنشر الإسلام، وأن أكون سبباً في دخول أشخاص غير مسلمين للإسلام، ولكن فكرت جداً ولم أجد طريقة، وحينها اقترحت علي صديقتي مجموعة دينية للبنات فأنشأتها بتوفيق من الله، ثم بمساعدة صديقتي، واستفاد منها بعض الفتيات، ولله الحمد.

لا زلت أتمنى أن أنشر الإسلام على نطاق أوسع، فأتمنى إفادتي في هذا حالياً، فأنا أنوي أنني حينما أكمل الثانوية إذا استطعت إكمال دراسة الطب في الخارج -دولة عربية- أن أنشر الإسلام خلال دراستي، وأيضاً أتمنى إعطائي اقتراحات للمجموعة للإفادة.

أخيراً أريد أن أستسفر حول عادة في مجتمعنا وهي أن الصف الثالث ثانوي يكون غشاً وبموافقة المعلمات والمديرة، وحتى التربية، فما حكم الغش هنا؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Kareema حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في موقعنا، ونسأل الله أن يكتب أجرك في حرصك على نشر الإسلام، والجواب على ما ذكرت:

لا شك أن الدعوة إلى الله ونشر الأسلام بين غير المسلمين، له أجر عظيم عند الله، فهذا العمل هو طريق الأنبياء ومن أحسن الأعمال، ومن دعا أحداً إلى الإسلام فأسلم على يديه كان له من الأجر مثل ماله من الأجر، ولعلك تدركين فضائل الدعوة إلى الله.

أما البرامج التي يمكن أن تكون في الدعوة إلى الله فلا بد أولاً من تعريف المسلمة بعقيدتها، وما يجب من فعل الطاعات وترك المنكرات، ثم الدعوة إلى حسن الأخلاق وتزكية النفوس، ومن البرامج التذكير بفضائل الأعمال الصالحة، ومنها تكوين حلقات لتحفيظ القرآن الكريم، ومنها التعاون على نشر الدعوة في أوساط الطالبات ونحو ذلك.

إذا قررت السفر للخارج من دراسة الطب فينبغي أن تكوني في مكان آمن أو تسافري مع محرم لك، وكونك لديك النية الصالحة في نشر الإسلام، فإن الله سيوفقك ويبغلك ما ترغبين به.

أما مسألة الغش والتؤاطو عليه بين الطلاب والمدرسين والمراقبين، فهذا منكر، لأن الغش حرام، ولا يجوز بحال، ومن غش أو أعان على الغش فهو آثم، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من غشنا فليس منا" رواه مسلم، ولأن الغش نوع من الخداع للنفس بأن الطالبة قد نجحت وحصلت على الشهادة، وهي إنما نجحت بالغش، ومن أعانها على الغش فهو خائن للأمانة، وسيؤدي إلى ضعف وتدني مخرجات التعليم، لأن الطالب سيعتمد على الغش لا على جهده ودراسته، ومن هنا يظهر في المجتمع المفسدون الذين يكونون في قيادة البلاد، والذين حصلوا على شهادتهم بالغش .

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً