الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل زوجتي تعاقب بذنبي؟
رقم الإستشارة: 2458532

869 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فعلت ذنبا، وبعدها مات الجنين في بطن زوجتي، وزوجتي لم تفعل شيئا، فهل هذا بسبب ذنبي أم ابتلاء من الله؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Yehya حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أخي الكريم- في موقع الاستشارات إسلام ويب، وأسأل الله يوفقك إلى التوبة والعمل الصالح، والجواب على ما ذكرت:

- بداية بما أنك قد أذنبت، فإن الواجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى، وأن تعزم أن لا تعود لهذا الذنب مرة أخرى، ولا تؤخر في التوبة، حتى لا تتراكم عليك الذنوب.

- ومن جانب آخر، فإن الذنوب إذا لم يتب منها العبد، فإنها قد تكون سببا لنزول المصائب، ولكن سقوط الجنين الذي كان في بطن زوجتك هل هو بسبب هذا الذنب أم بسبب آخر؟ لا أدري، فهناك احتمال أن يكون بسبب الذنب، وخاصة إذا كان من كبائر الذنوب، وهناك احتمال أن سقوط الجنين كان بسبب عارض صحي يعرفه الأطباء، والأصل في أن الذي وقع عليك ابتلاء من الله، أما بسبب الذنب أو لأن الله يريد أن يمتحن صبرك عند نزول البلاء.

كان الله في عونك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: