الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستقر في عمل، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2458647

1445 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أبلغ من العمر 21 عاما، لقد تخرجت في المدرسة من السنة الخامسة الابتدائي أي مبكرا جدا، بسبب أنني كنت أعيش في الريف، وكذلك بعد المدرسة.

بدأت أعمل في سن مبكر جدا، وكنت أتعلم نجارة الخشب لمدة عامين، كان أهلي يقولون لي اصبر وتعلم ولا تفكر في أجرة عملك، مع الوقت شعرت بأنني أريد التغيير، وتوقفت عن العمل هناك، وبعد ذلك مرت سنوات عن آخر عمل مستقر، لم أترك عملا إلا عملت فيه، عملت في البناء، وحتى العمل في الغسل الأواني في المقاهي، دائما كنت أشعر بعدم الارتياح، فأنا حتى الآن لا أجيد عملا، أو خبرة أستطيع أن أفتخر بها.

المشكلة أنني أصبحت أكره العمل، وبالأخص الذي يأخذ الكثير من الوقت، وأنا الآن في حيرة من أمري، أكره العمل وأريد تغيير حياتي، فلم يعد أحد يجالسني، وأنا لا أشعر بالارتياح بسبب عدم توفر المال لشراء أبسط الأشياء.

أنا أعيش في مدينة على الحدود، ولا توجد فيها معامل أو أماكن كثيرة للعمل فيها، وكذلك تم منع التجارة فيها إن لم يكن لديك محل، وأنا الآن عاطل عن العمل منذ سنة ونصف، وأشعر بأن الوقت يمر بدون أن أستفيد منه، ولا أدري ماذا أفعل؟

لكم مني جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سعيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ابني العزيز: أنت لست صغيراً على العمل، بل على العكس، عمرك هو بداية الإنتاج والعطاء إذا كنت لا تُكمل دراستك، ومن عرض المشكلة يبدو أنك واعٍ  بشكل كافٍ على السلبيات التي في حياتك، والتي عليك التخلص منها في الحال والبدء بحياة جديدة.

لذا أنصحك بما يلي:
- القدرات: تعرف على قدراتك وإمكانياتك، وحدد نقاط القوة والضعف في شخصيتك، واستغل نقاط القوة للبدء في حياة جديدة.

- اختيار مهنة: إذا تركت الدراسة فعليك الآن البحث عن عمل، فلا ينبغي للمسلم أن يتواكل ويقول إن الله تعالى سيرزقه وهو جالس في بيت أبيه وأمه، وفي الأثر عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قال: «لَا يَقْعُدُ أَحَدُكُمْ عَنْ طَلَبِ الرِّزْقِ وَيَقُولُ اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي فَقَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّ السَّمَاءَ لَا تُمْطِرُ ذَهَبًا وَلَا فِضَّةً»، ابحث بشكل جديّ، عن مجال مهني تجد نفسك فيه وتميل إليه مثل تحديد مهنة معينة والبدء بتطوير نفسك فيه، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي، وتطبيقات ومواقع التوظيف أصبحت الآن من أكثر المصادر لجميع الشباب في البحث عن وظيفة.

- دورات: سجل في دورات متخصصة في مجال المهنة التي اخترتها، لكي يكون لك مسار واضح في حياتك، لذا عليك البدء بأسرع وقت وعدم إضاعة الوقت.

- الأهداف: ضع أهدافاً قابلة للتحقيق، بحيث تتناسب مع ما تمتلك من قدرات، وحدد وقت محدد لإنجاز هذه الأهداف، بمعنى، قل: بعد سنتين سيكون لي عملي الخاص المستقل.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: