الخوف من الموت مسيطر علي فحياتي أصبحت كئيبة ولا أستطيع الاستمتاع بها. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من الموت مسيطر علي فحياتي أصبحت كئيبة ولا أستطيع الاستمتاع بها.
رقم الإستشارة: 2458965

2410 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا امرأة، أعاني من الخوف من الموت وعذاب القبر، وطوال اليوم أفكر في ذلك، حتى وأنا نائمة، ويصحبني هذا الشعور في كل الوقت، وأتخيل أنني أحتضر، وأنني سأموت.

مع العلم أن هذا الشعور بدأ عندي منذ شهر 6 عندما مرضت، وشعرت حينها بهذا الإحساس، وقبل ذلك لم أشعر به، على الرغم من أنني رأيت والدي وهو متوفى وأمي أيضا، وتواجدت في غسيل أشخاص كثر، ولم أشعر بهذا الشعور إلا منذ هذه الفترة، وإذا سمعت أو رأيت أحدا توفاه الله يزداد عندي هذا الشعور، وحياتي أصبحت كئيبة، وغير قادرة على الضحك أو الاستمتاع بوقتي حتى مع طفلتي أو زوجي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ شيماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي الكريمة: ما يعزز من مخاوف الإنسان بالشيء هو طريقة تفسيره وتحليله، فالمشكلة بحد ذاتها هي مشكلة قائمة ولكن يأتي دور الإنسان في مقدار ما يعطيه من حجم لهذه المشكلة، فالموت حق، وكلنا عاجلاً أم آجلاً سوف نموت، ولكن هذا لا يعني أن يسيطر التفكير بالموت على عقولنا، فنحن بذلك سوف نقف مقيدين لا نقوى على فعل شيء في حياتنا اليومية، وهذا ما لم يأمر به ديننا الحنيف، لذا عليك أن تمارسي حياتك بشكل طبيعي، وأن تتذكري الموت لكي تعملي لتلك اللحظة التي لا ينفع فيها مال ولا بنون، حيث يتعين على العبد أن يكون معتدلا في جميع أموره، فيجعل الموت نصب عينيه لينشط للطاعات، ويكثر التوبة والإنابة إلى الله، ويبتعد عن المعاصي حتى لا يبغته الموت وهو يقارف المنكرات فيبوء بسوء الخاتمة أعاذنا الله، ولا ينبغي للعبد أن يفرط ويتجاوز حد الاعتدال فيصبح التفكير بالموت مسيطرا على عقله وشاغلاً له عن مهامه ونشاطه اليومي في الحياة الدنيا.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أَكْثِرُوا ذِكْرَ هَاذمِ اللَّذَّاتِ» يَعْنِي الْمَوْتَ، وهذه وصية منه صلى الله عليه وسلم لما يعلم من أهوال الموت، وسكرات الموت، فإن من أكثر ذكر الموت صغرت الدنيا في عينيه، وهانت في نفسه؛ ففي ذكر الموت علاج الأبدان ودواء الأنفس، وتربية الطباع، وزكاء النفوس.

- إحلال الأفكار الإيجابية بدل الأفكار السلبية، مثال: بدلاً من أن أقول أني سوف أموت قريباً، أقوم بقراءة سور من القرآن الكريم، وأقول الأمر كله بيد الله وأتوكل عليه.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً