الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إخوتي لا يساعدوني في المسؤولية تجاه الوالدين!
رقم الإستشارة: 2472587

929 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا رجل متزوج منذ 4 سنوات، أبلغ من العمر 37 سنة، أعيش بفرنسا، متزوج وأب لبنت وزوجتي حامل. زوجتي غريبة ليس لها أهل بفرنسا إلا خالتها وتسكن بعيدا وعندها أولاد كبار يسكنون معها.

لدي ستة إخوة منهم ثلاثة يعيشون بجانبي، أختي المتزوجة وأخوان أحدهما متزوج والآخر غير متزوج.

أسكنت أبي وأمي معي عندما جاؤوا إلى فرنسا في شقة تتكون من غرفتين وصالون، وأقوم بالنفقة عليهم من أكل وشرب وطبيب وكل الأوراق الإدارية، وقمت بطلب المعاش الاجتماعي لأمي بفرنسا وهي تتلقى راتبا قدره 960 يورو.

أبي عنده من المال ما يكفي بالجزائر، بيت جد كبير، ودكاكين، ورزق كبير والحمد لله. تكفلت بمرض أبي الشيخ -يبلغ 89 سنة- والذي لم أقصر يوما في بره من أخذه إلى المستشفى ومتابعة مرضه، آخذه إما أنا أو زوجتي إلى الطبيب، وهو يعاني من مرض في العينين، وأحبه كثيرا، وعملت له عدة عمليات بتوفيق من الله، وأنا الذي كنت دائما المبادر في تفقد حالته، وإخوتي الآخرون مستندون علي متماطلون إلا أختي التي تأخذه أحيانا عندما أحتاجها لأخذه وكأنه ليس أباهم وتعودوا على ذلك! وأمي ليست مريضة والحمد لله.

أمي كثيرة النميمة والغيبة ومعروفة بين العائلة، وتفشي أسرار بيت أبنائها إلى من هب ودب، وتؤثر في كل من يسمعها، وتسيء الظن في كل شيء.

لدي أخت أخرى بألمانيا تحرض أمي على أبنائها وتستفز زوجتي بسيء الكلام.

نصحت أختي وتكلمت معها بصرامة بأن لا تتدخل، وعملت لها حدودا، لكنها لم تتوقف في خلق الفتن أمام العاىلة بحجة أن أمها تعامل معاملة سيئة من طرفي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالصمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يبدو أنك تشتكتي من سوء تعامل إخوتك مع أبيهم، وأنهم لا يتحملون واجبهم الأخلاقي ومسؤوليتهم تجاه أبيهم كما تحملتها أنت.

أولا: نرجو أن يثيبك الله تعالى على برك بأبيك وصبرك على أمك، وهذا جزء يسير من دينهما الأخلاقي عليك، وأداء لطاعة الوالدين: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا. إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما. واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا).

هذه هي الآية الجامعة النافعة في حقوق الوالدين، وهي تصور طريقة البر بهما والصبر عليهما.

صحيح أن الوالدة ربما أساءت لك بإفشاء الأسرار، والكلام على الآخرين، لكن يمكنكم معاملتها على أن هذا خلق وطبع فيها، ومع كبر سنها قد يصعب تغيير خلقها، فضلا عن إغضابها أو مقاطعتها، وإنما عليكم بالتحمل والتفهم والصبر حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا، وأرجو أن تترفق بزوجتك وأن تقف بجانبها وأن تشرح لها وضع أمك، وأن تشكر لها صبرها على أمك وتحاول أن تعوضها بكلمة طيبة أو هدية لطيفة أحيانا.

أما بخصوص موقف إخوتك منك ومن مسؤولياتهم تجاه الوالدين، فهذا يحصل أحيانا مع بعض الأبناء فعلا، ويكفي هنا أن تحمد الله تعالى أن جعلك بارا بأبيك وأمك، ولعل الله تعالى يسر لك هذا الباب من أبواب الجنة (فالوالد أوسط أبواب الجنة) فقد تفوز به أنت ولا يفوز به غيرك.

كما أن الصبر على الأرحام ومقاطتعهم وإهمالهم يزيد رصيد حسنات، فقد روى الإمام مسلم عن أبي هريرة- أن رجلاً قال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعونني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلُم عنهم ويجهلون عليّ، فقال: لئن كنت كما قلت فكأنما تُسِفُّهم المَلّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك" فلا تقلق، وواصل مسيرة برك وإحسانك بأبيك وأمك، فهذا باب رزق وخير لك، وسوف يسخر الله لك أبناءك ليبروك إذا كبرت كما فعلت أنت مع والديك.

وفقك الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: