الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أنسى الفتاة التي أحببتها؟
رقم الإستشارة: 2482375

875 0 0

السؤال

السلام عليكم

أولا أهنئكم بشهر رمضان المبارك، وأسأل الله أن يوفقنا وإياكم للقيام بالطاعات المطلوبة فيه على أحسن حال، وأشكركم جزيل الشكر على ما تقدمونه من إفادة لا تقدر بثمن، بارك الله فيكم.

في سنة 2003 كنت أدرس في المتوسطة، ودرست معي فتاة منذ رأيتها للؤهلة الأولى شعرت بأن الحياة كلها ارتبطت بها، وفعلا كان ذلك.

مضت الأيام وأنا هكذا، متعلق بها دون أن أفصح لها ولو بنظرة، حتى مضى العام وافترقنا، ومن يومها وأنا في حالة لا يعلمها إلا الله -سبحانه وتعالى-.

كل حين أذكرها وأتذكر أيامها، ضاقت علي الدنيا وما فيها، وتوقفت أيامي منذ فارقتني، صرت كلما يذكر الماضي يصيبني إحباط وضيق لا يوصف، حتى أنني صرت لا أعمل.

سافرت للعمل كثيرا، ولكنني أعود بعد يومين بسبب الضيق والاختناق من فراقها، وصرت لا أفعل شيئا سوى تذكر أيام الدراسة معها، وكنت أبلغ حوالي 15 سنة، حتى بيتها عندما أمر عليه أذرف الدموع، خاصة أنهم رحلوا لجهة ثانية، وأعيد بناء بيتهم.

ماذا أفعل، هل أبحث عنها؟ وهل يمكن أن تكون قد تزوجت؟ أخشى أن أصاب بالجنون، ساعدوني.

جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فوزي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي فوزي- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يبارك فيك وأن يحفظك وأن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به.

أخي الفاضل: نحن نقدر تماما الظرف النفسي الذي تمر به، ونتفاهم كذلك هذا الصراع الذي لا يراد له أن يهدأ في صدرك، ونعلم يقينا صدق مشاعرك التي يراد لها أن تنمو في الفراغ حتى لا تسكن ولا تهدأ، وتظل حبيس تلك الدوامة التي هي من وجه أمر مباح، ومن وجه آخر أمر مضر بك وبنفسك وبدينك، فانتبه يرعاك الله تعالى إلى هذه النقاط التالية:

أولا: افتراض أن الأخت إلى الآن موجودة ولم تتزوج هو افتراض خيالي وغير واقعي، لكن يريد الشيطان تثبيته في رأسك وصناعة ما يشبه المغامرة العاطفية حتى تكون أسير هذا التفكير وحده دون غيره.

ثانيا: قد رأيت الفتاة وأنت صغير، تحكمك عاطفة صادقة، وعقل لم يخبر الحياة ولم يتدرب عليها، والتفكير بعد كل هذه السنوات بنفس العقلية السابقة الطفولية البريئة هو أمر يعظمه الشيطان في نفسك حتى لا تفترض غيرها ولا تفكر في سواها.

ثالثا: أنت اطلعت فقط على منطرها لكن الزواج يا فوزي لا يقوم على الجمال أو الانجذاب الشكلي، بل هناك مرجحات أخرى أهمها التدين ويلي ذلك التوافقات العقلية والاجتماعية والنفسية، وهذا أمر لا يمكنك التحقق منه من خلال هذه النظرة العجلى.

حتى تتخلص مما أنت فيه، يجب عليك أن تفعل ما يلي:

1- التوقف عن التفكير فيها على أنها فريدة لن تتكرر، فإن الخير في النساء موجود، ولكن العين تبصر أحيانا وتعمى أحيانا، وقد قال ابن مفلح الحنبلي في كتابه (الفروع) كلمة ما أجودها وما أحوجك إلى التفكير فيها، يقول رحمه الله: «وليحذر العاقل إطلاق البصر فإن العين ترى غير المقدور عليه على غير ما هو عليه» أي العين ترى الإنسان الذي تُمنع شرعاً من معاشرته والاختلاط به على غير حقيقته، أو تضخمه أكثر مما هو موجود.

2-أنت مؤمن بأن الله يقدر لعبده الخير، وأن ما قدره الله لك من عطاء هو الخير لك، وما صرفه عنك من بلاء هو الخير لك، إيمانك بهذه النقطة يريحك كثيرا، لأنك ستعلم أن من اختارها الله لك هي في علمه جل شأنه من قبل أن يخلق الله السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فقد روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "أول ما خلق الله القلم قال له: اكتب، فكتب مقادير كل شيء قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء" وهذا يدعوك إلى الاطمئنان والهدوء.

3- لكل مرحلة عمرية أهداف يجب أن تتحقق فيها، واستباقك أهدافا لمرحلة أخرى يتعبك ولا يريحك، ويضيع عليك أهداف مرحلتك فتتراكم عليك الهموم وتعيش الانعزالية الإجبارية التي افترضتها على نفسك.

فإذا كنت الآن طالبا جامعيا فأهداف مرحلتك الآن: إنهاء دراستك على أفضل ما يكون، وانشغالك بذلك يجب ألا يتوقف ولا يشغلك عنه شاغل، وإذا كنت موظفا ومستعدا للزواج فعليك من الآن أن تسعى في البحث عن فتاة صالحة دينة جميلة في عينيك وتبدأ معك حياتها تاركا ما مضى من غير تفكير فيه ولا اهتمام به.

4- الفراغ بشقيه عامل هام في إذكاء هذه النظرة وتأجيجها بداخلك، فابتعد عن الفراغين وستجد تحسنا كبيرا:

- الفراغ الأول: هو الوقت الذي لا تجد فيه عملا تؤديه: هذا مرتع خصب للشيطان ليجول بك حيث يريد، فاجتهد أن تجعل لك برنامجا لا يسلك لوقتك الفراغ، اعمل، تاجر، ذاكر، مارس الرياضة، شارك في الأعمال الخدمية المجتمعية، المهم ألا تجلس وحدك فارغا.

الفراغ الآخر هو الفراغ الروحي، وهذا له عامل قوي في الشعور بالضيقة أو التعب، والذي يستثمره الشيطان ليفسره دائما بغياب تلك الفتاة، فاجتهد في تعمير وقتك بطاعة الله، نحن لا ندري هل عبادتك مستقيمة أم لا ، هل تحافظ على الصلوات في وقتها في المسجد أم لا، هل تهتم بالنوافل والأذكار صباح مساء أم لا، هل لك ورد دائم من القرآن أم لا؟

نريد منك الإجابة على هذه الأسئلة واستدراك ما نقص منها فإن السواء الروحي عامل مهم في ابتعاد هذه الضيقة عنك.

5- أوجد لك صحبة صالحة تعينك على طاعة الله تعالى، واجتهد أن يكون لك معهم برنامج في إي مجال بحيث تكون لك معهم أهداف تستشعر قيمتك فيها، وترضي ربك كذلك بها.

كرر في نفسك كثيرا (لو كانت خيرا لي لوفقني الله لها، لكن لأن الله صرفها عني وصرفني عنها فهذا هو الخير لي، ولعل الله قد ادخر لي من هي أفضل).

وأخيرا: نسأل الله أن يرزقك الزوجة الصالحة، وأن يعينك على طاعة الله تعالى، ونحن إخوانك راسلنا في أي وقت، والله الموفق

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً